إسلاميو المغرب: التطبيع يشجع الاحتلال على المضي في سياسته الإجرامية

أكد حزب العدالة والتنمية في المغرب أن التطبيع يشجع الاحتلال الاسرائيلي على المضي في سياسته الإجرامية والعنصرية والتوسعية، ويوفر له الشعور بالمناعة لارتكاب المزيد من الجرائم ضد الشعب الفلسطيني ويعطل حل القضية الفلسطينية وإقامة الدولة الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس الشريف.

جاء ذلك في بيان أصدره “العدالة والتنمية” مساء أمس الجمعة، أدان فيه بشدة العدوان الإسرائيلي على قطاع غزة، ودعا فيه المجتمع الدولي لتحمل مسؤوليته في ردع الاحتلال أمام فظاعة ما يتعرض له الفلسطينيون من جرائم تقتيل وتهجير وفصل عنصري على مرأى ومسمع العالم، وخطورة وعواقب الإجرام الصهيوني على استقرار المنطقة والأمن والسلم الدوليين.

وثمّن “العدالة والتنمية” دور المقاومة الوطنية والشعبية الفلسطينية لجهودها في المواجهة الباسلة للاحتلال ومواصلة إفشال مخططاته الاستعمارية في فلسطين والقدس والأقصى، ودعا كل الفصائل الفلسطينية إلى الوحدة والتعبئة لمواجهة العدو الصهيوني ومخططاته الإجرامية، وفق البيان.

ويأتي بيان العدالة والتنمية المغربي الداعي لوقف التطبيع مع الاحتلال في ظل توالي زيارات قادة الاحتلال إلى المغرب، وآخرها الزيارة التي يقوم بها منذ أمس الجمعة المفوض العام للشرطة الإسرائيلية، يعقوب شباتي، في إطار تعزيز علاقات التعاون الثنائي في المجال الأمني ووضع أسس شراكة أمنية تخدم المصالح المشتركة للمغرب وإسرائيل.

والشهر الماضي، قام رئيس أركان الجيش الإسرائيلي، أفيف كوخافي، بزيارة إلى المغرب تبعتها زيارة وزير العدل الإسرائيلي، جدعون ساعر.

وفي 10 ديسمبر 2020، أعلنت إسرائيل والمغرب استئناف العلاقات الدبلوماسية بينهما بعد توقفها عام 2000، إثر تجميد الرباط العلاقات جراء اندلاع الانتفاضة الفلسطينية الثانية.

ويعد المغرب رابع دولة عربية توافق على التطبيع مع إسرائيل خلال 2020، بعد الإمارات والبحرين والسودان، فيما ترتبط مصر والأردن باتفاقيتي سلام مع إسرائيل، منذ 1979 و1994 على الترتيب.

Comments

comments

شاهد أيضاً

جماعة ” الإخوان المسلمون” تنعي زوجة السفير رفاعة الطهطاوي

تنعي جماعة ” الإخوان المسلمون” السيدة ماجدة أبو بكر عزام، حرم معالي السفير محمد رفاعة …