إضاءة.. حتى منى مينا .. من الإخوان!

يقرّ إعلام الانقلاب في كل مرة بأن الانتصار للحق والكرامة من أفعال جماعة الإخوان المسلمين، وتلك تهمة لا تنكرها الجماعة وشرف يعترف به الخصوم. فبعد تنظيم الأطباء المصريين وقفة احتجاجية أمام نقابتهم بشارع قصر العيني بالقاهرة، يوم الجمعة الماضي، رفضًا لاعتداءاتٍ تعرض لها أطباء بمستشفى المطرية، على يد أمناء شرطة؛ خرج إعلام الانقلاب نابحاً بأنهم فئة «ضالة» تنتمي لجماعة الإخوان!
أول هؤلاء كان الإعلامي عزمي مجاهد، المسئول باتحاد الكرة المصري، والذي قال إن الوقفة التي قام بها الأطباء، ضد جمهورية أمناء الشرطة تمت دون تصريح، وكأن كرامتك إذا أهينت تحتاج إلى تصريح لتحتج وتدافع عنها!
ونخع السيد “عزمي” وتمخض كاذباً بأن جميع الأطباء ينتمون لـ«الإخوان»، مضيفًا خلال برنامجه «الملف»، «الدكاترة المحترمين عملوا وقفة ضمت الدكتور خالد علي، أخصائي المخ والأعصاب (وهو ناشط حقوقي)، ومعهم الدكتور حمدين صباحي، إخصائي جراحة العظام، وزميل الجراحين في إمبابة، وممدوح حمزة (أستاذ هندسة)، مسالك دولية، زميل الجراحين في إنجلترا، في مشهد يضم كل المتآمرين على الدولة، ده حتى “منى مينا” طلعت إخوان”.
لا يعي “عزمي” ومن يمسك بخيوط يديه ولسانه أن الشعوب تمرض ولا تموت، وحقوق الشعوب تُنهب ولكن لا تضيع، والشعوب لا تأسرها قضبان الظلمة ومحاكم الطغيان، ولا ترهبها زيارات الفجر وقوانين الجور، ولا تقف في وجه حريتها دساتير تُفصّل على مقاييس الطغاة ومصالح سدنة معابدهم، إنه وعد الله ولا يخلف الله وعده، حين يستبد الطغيان ويظن أنه لا صوت فوق صوته.

Comments

comments

شاهد أيضاً

ستراتفور: بيع إسرائيل منظومة سبايدر إلى الإمارات إغراء للسعودية بالتطبيع

وافقت إسرائيل على بيع نظام الدفاعي الجوي “سبايدر” إلى الإمارات، وهو نظام متنقل مضاد للطائرات …