إعلام عبري: حماس لازالت تملك صواريخ قادرة على ضرب تل أبيب

نقل موقع “واللا” العبري عن مصادر عسكرية “إسرائيلية”، قولها، “إن حماس لا تزال تملك صواريخ بعيدة المدى قادرة على ضرب تل أبيب”.

وقال الموقع، “إن هناك اعتقادا على نطاق واسع بين كبار المسؤولين في الأجهزة الأمنية أن النشاط ضد الأنفاق سيخنق القدرات العسكرية لحماس”.

وتابع، “يعتقد الجيش الإسرائيلي أن هناك تركيزا كبيرا للصواريخ في منطقة رفح قادرة على الوصول إلى تل أبيب”.

وبحسب الموقع، “فإن الجيش يعتقد أن القتال العنيف سيستمر حتى شهر أكتوبر 2024”.

وأضاف، “أن الجيش يقول إنه وخلال هذه الفترة سيكون من الممكن تحقيق معظم أهداف الحرب وهي تقليص القدرات العسكرية والحكومية لحماس وعودة الأسرى”، مؤكدا أن المرحلة الصعبة ستكون في المناورة.

وأشار الموقع العبري إلى “أن الجيش الإسرائيلي وخلال الأسبوع الماضي ركز قواته على طول حوالي ثلثي محور فيلادلفيا الذي يفصل رفح عن سيناء، ويزعم أنه بدأ نشاطا في تحديد مواقع أنفاق التهريب في المنطقة”.

وأردف، “أن تقديرات الجيش الإسرائيلي تشير إلى انضمام مئات المسلحين الآخرين من المنطقة الشمالية ومدينة غزة إلى كتيبة جباليا في الأشهر الأخيرة وهم يحاولون معا إعادة تأهيل أطر القتال ومراكز القيادة والسيطرة التابعة لحماس”.

وفي وقت سابق أكد تقرير لموقع “بوليتيكو” أنه على الرغم من أن “اتصالات ’حماس’ وقدراتها العسكرية قد تدهورت، إلا أن 30 إلى 35 بالمئة فقط من مقاتليها، الذين كانوا جزءا منها قبل 7 أكتوبر، قُتلوا، وما زال حوالي 65 بالمئة من أنفاقها سليمة، بحسب ما نقل عن تقارير للمخابرات الأمريكية”.

وأضاف التقرير أن مسؤولي بايدن أصبحوا “قلقين بشكل متزايد من قدرة ’حماس’ على تجنيد الآلاف خلال الأشهر القليلة الماضية في زمن الحرب، وقد سمح ذلك للمجموعة بالصمود أمام أشهر من الهجمات الإسرائيلية”.

وميدانيا، وسع جيش الاحتلال الإسرائيلي الليلة الماضية، اجتياحه البري في مدينة رفح وسط قصف جوي ومدفعي وغطاء ناري كثيف واشتباكات عنيفة مع المقاومة الفلسطينية، فيما أوقعت كتائب القسام قوة إسرائيلية في كمين شمال قطاع غزة.

 وتقدمت آليات الاحتلال الإسرائيلي المتمركزة عند ما يعرف بـ”محور فيلادلفيا” المحاذي للحدود المصرية، باتجاه الغرب، ووصلت عند بوابة “صلاح الدين” وأطراف مخيم يبنا في مدينة رفح.

وأكد شهود عيان أنه طوال ساعات الليل خاضت المقاومة الفلسطينية اشتباكات عنيفة مع قوات الاحتلال، أثناء تقدمها في منطقة “محور فيلادلفيا”، وسط إطلاق الدبابات لقذائفها وتحليق مكثف لكافة أنواع طائرات الاحتلال الحربية.

وأعلنت كتائب القسام الجناح العسكري لحركة حماس أن مقاتليها استهدفوا “جرافتين عسكريتين من نوع “D9” بقذيفة “الياسين 105” وعبوة “شواظ” في حي البرازيل على الحدود الفلسطينية المصرية جنوب شرق مدينة رفح”.

وبهذا التقدم وصلت قوات الاحتلال إلى نصف “محور فيلادلفيا”، الذي بدأت باجتياحه من معبر كرم أبو سالم وصولا إلى معبر رفح وحي السلام وحي البرازيل، فيما لا تزال تتمركز في المناطق الشرقية، وتحديدا في حي الشوكة ومنطقة شارع جورج وحي التنور وحي الجنينة.

وذكرت وسائل إعلام عبرية، أن الجيش الإسرائيلي وسع هجومه على رفح، بعد دخول لواء “ناحل” الليلة الماضية إلى المدينة، مشيرة إلى أنه اللواء الخامس الذي يعمل حاليا في رفح، إلى جانب ألوية غفعاتي و401 و12 والكوماندوز.

ويقاتل في قطاع غزة حاليا 10 ألوية من جيش الاحتلال الإسرائيلي، وهو عدد قياسي من القوات التي لم تتواجد في القطاع منذ أكثر من 4 أشهر، أي منذ بداية كانون الثاني/ يناير الماضي، وبحسب الإعلام العبري فإن هناك 5 ألوية في رفح و3 في جباليا و2 في ممر “نتساريم” الفاصل وسط قطاع غزة.

شاهد أيضاً

مستشار لبوتين يطالب بمنح الفلسطينيين سلاحاً نووياً

طالب الفيلسوف الروسي الشهير ألكسندر دوغين، المعروف بمواقفه الناقدة والمعارضة للغرب، اليوم السبت، بمنح الفلسطينيين …