إيران: أفراد شبكة التجسس الإسرائيلية ينتمون لفصيل كردي محظور

أفادت وزارة الأمن (الاستخبارات) الإيرانية، بأن عناصر الشبكة المرتبطة بإسرائيل الذين أعلنت توقيفهم الأسبوع الماضي، ينتمون لفصيل كردي محظور، وكانوا يعتزمون استهداف مركز “دفاعي” حساس.

وكانت الوزارة أعلنت السبت، توقيف أفراد شبكة “إرهابية” مرتبطة بجهاز الاستخبارات الإسرائيلي (الموساد)، دخلوا أراضيها عبر كردستان العراق لتنفيذ عمليات ضد “مناطق حساسة”.

ولم يحدد بيان الوزارة يومها، تفاصيل بشأن عدد الموقوفين أو جنسيتهم أو تاريخ حصول ذلك، أو طبيعة العمليات التي كانوا يحضّرون لتنفيذها أو الأهداف التي كانت تطاولها.

وفي بيان جديد، نشرته الأربعاء على موقعها الإلكتروني، أوضحت الوزارة أن “عناصر فريق العمليات في هذه الخلية هم من أعضاء زمرة الـكومله الإرهابية العميلة”.

و”كومله” تنظيم ماركسي كردي تم حظره في إيران في أعقاب انتصار الثورة الإسلامية عام 1979، وسبق لعناصر ينتمون إليه أن اشتبكوا مع القوات الأمنية في مناطق شمال غربي البلاد، حيث يشكل الأكراد نسبة كبيرة من السكان.

 وكانت السلطات الإيرانية أعلنت في أبريل الماضي، توقيف أعضاء في التنظيم، الذي يعود تأسيسه إلى 1969، في محافظة كردستان بشمال غربي إيران.

وأرفقت وزارة الأمن الإيرانية بيانها الأربعاء، بصور لما قالت إنه بعض مما صادرته مع الموقوفين الجدد.

وأظهرت الصور قطعا من المفروشات المربعة الشكل وضعت “متفجرات” في تجويفها، ومسدسات مزودة بكواتم للصوت، وبطاقات ذكية موضوعة في أغطية زجاجات عطور، إضافة إلى قوارير أوكسجين، وعدد من أجهزة الكومبيوتر والهواتف المحمولة، ومبالغ نقدية.

وأكد البيان أن الموقوفين كانوا يعتزمون “تفجير أحد مراكز الصناعات الدفاعية الحساسة في البلاد”، من دون تقديم ايضاحات إضافية بشأن الهدف.

وتتهم إيران إسرائيل بالوقوف خلف العديد من الهجمات التي وقعت على أراضيها، مثل عمليات تخريب منشآت نووية، أو اغتيال عدد من علمائها البارزين خلال الأعوام الماضية.

وغالبا ما تعلن السلطات الإيرانية توقيف أشخاص مرتبطين بأجهزة استخبارات تابعة لدول أجنبية، خصوصا الولايات المتحدة وإسرائيل، العدوين اللدودين للجمهورية الإسلامية.

 ففي أبريل الماضي، أفاد الإعلام الرسمي بتوقيف 3 أشخاص في محافظة سيستان-بلوشستان بجنوب شرقي البلاد، يشتبه بارتباطهم بالموساد، لضلوعهم في نشر “وثائق مصنّفة” سرية.

وفي يوليو 2021، أعلنت وزارة الاستخبارات توقيف “عناصر عميلة” لإسرائيل وضبط أسلحة كانت معدة للاستخدام في “أحداث شغب”، في أعقاب احتجاجات شهدتها إيران على خلفية شحّ المياه في جنوب غربي البلاد.

 

Comments

comments

شاهد أيضاً

حماس تدعو للاحتشاد والرباط في الأقصى لمواجهة “أخطر عدوان منذ احتلاله”

دعت حركة المقاومة الإسلامية (حماس)، الفلسطينيين إلى الاحتشاد في المسجد الأقصى بمدينة القدس المحتلة اليوم …