إيران: الإصلاحيون والمعتدلون بقائمة انتخابية موحدة

أعلن الإصلاحيون والمعتدلون في إيران عن قائمة موحدة تحت مسمى “أوميد” وتعني “الأمل”، وتضم الأحزاب والتيارات المنضوية تحت مظلة جبهة المشاركة الإصلاحية بالإضافة إلى ائتلاف 92 المقرب من روحاني وكتل مقربة من رفسنجاني الذي قال إن دعمه لروحاني أوصله إلى سدة الحكم عام 2013.

ونقلت وكالة “إيلنا”، اليوم الإثنين،عن رئيس الحملة الانتخابية للإصلاحيين، علي صوفي، قوله إن الحملة الانتخابية للتيارين الإصلاحي والمعتدل ستكون تحت قائمة “أوميد” الموحدة في كافة أنحاء البلاد.

من جهته، دعا الرئيس الإيراني الأسبق وزعيم التيار الإصلاحي، محمد خاتمي، إلى المشاركة الواسعة في الانتخابات، وشدد على التصويت لقائمة “أوميد” التي قال إنها تضم إصلاحيين وتيارات أخرى مخلصة للبلد، حسب تعبيره.

وفي تطور جديد، أعلن حزب “إرادة الشعب الإيراني” المقرب من التيار المعتدل، انسحابه من الانتخابات البرلمانية المقررة، الجمعة المقبل، لصالح تحالف المعتدلين مع التيار الإصلاحي.

وقال الحزب، في بيان نشره موقعه الرسمي، الاثنين،، إنه قرر الانسحاب من سباق الانتخابات البرلمانية “من أجل صنع موقف موحد، وعدم إلحاق الضرر بالتيار الإصلاحي ومرشحيه خلال عملية الانتخابات”.

كما أعلن 4 مرشحين من التيار المعتدل الانسحاب لصالح الإصلاحيين من أجل الاستحواذ على أغلب مقاعد البرلمان في ظل المنافسة المحتدمة مع التيار المتشدد.

وقالت وسائل إعلام رسمية إيرانية، إن ولي الله رحيمي نجاد، وحميد لويمي، ومسعود أجدري، وجواد طاعت، انسحبوا من سباق الانتخابات لصالح الإصلاحيين.

وكان المتحدث باسم وزارة الداخلية الإيرانية، حسين علي أميري، أعلن الأحد، أن عدد الناخبين الذين يحق لهم المشاركة في الانتخابات المقبلة يبلغ نحو 55 مليوناً، من ضمنهم أكثر من 3 ملايين ناخب جديد.

ووفقا لوكالة فارس، قال أميري إن العدد الإجمالي للناخبين الذين يحق لهم التصويت في الانتخابات هو 54 مليونا و915 ألفا و24 شخصا.

شاهد أيضاً

الجارديان تكشف تفاصيل جديدة لانقلاب بن سلمان على نايف وعلاقة قطر

كشف مقال للكاتب “أنوج تشوبرا”، نشرته صحيفة “الجارديان” البريطانية، تفاصيل مثيرة عن كواليس الانقلاب الذي …