أخبار عاجلة

إيران تحتجز سفينة جديدة في مياه الخليج على متنها 12 بحارًا


أعلنت إيران، صباح اليوم السبت، أن قواتها البحرية أوقفت سفينة أجنبية في مياه الخليج، بتهمة تهريب وقود، واحتجاز 12 بحارا من الجنسية الفلبينية.

ووفقًا لسبوتنيك، نقل التلفزيون الإيراني، إن “إيران توقف سفينة تهريب وقود تحمل 283 ألف و900 لتر من الوقود المهرب عند سواحلها”.

وأضافت أنه “تم اعتقال من كان على متن السفينة، وهم 12 شخصا من الجنسية الفلبينية، ويتم التحقيق معهم لتقديهم إلى القضاء”.

وكان الحرس الثوري الإيراني، أعلن يوم الأربعاء الماضي، أنه احتجز سبعة قوارب صيد، واعتقل 24 أجنبيا كانوا على متنها قرب ميناء جاسك في خليج عمان.

وأكد الحرس الثوري، في بيان له، أن “قوارب الصيد انتهكت القوانين الخاصة بالصيد واقتربت من السواحل الإيرانية أكثر من المسافة القانونية”، مشيرا إلى “مصادرة 222 طن من الأسماك كانت على متن القوارب المذكورة”، وذلك حسب وكالة “مهر” الإيرانية.

وأعلن التلفزيون الرسمي الإيراني، في وقت سابق، أن طهران ستطلق سراح سبعة من أفراد طاقم الناقلة البريطانية المحتجزة ستينا إمبيرو.

وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية عباس موسوي في تصريحات للتلفزيون الإيراني: “ضمن سياستنا الإنسانية طلبنا من قبطان الناقلة البريطانية تعيين عدد من أفراد الطاقم للإفراج عنهم بحيث لا يؤثر ذلك في عمل الناقلة”.

وأشار إلى أن قبطان الناقلة هو من قدم أسماء سبعة من أفراد الطاقم وجميعهم يحملون الجنسية الهندية وسيعودون إلى بلدهم قريبا، وأضاف: “ليس لدينا أي مشكلة مع قبطان الناقلة وطاقمها”، مؤكدا أن ملف الناقلة البريطانية “لا يزال يطوي مسيره القضائي والقانوني”.

وكان الحرس الثوري الإيراني احتجز الناقلة “ستينا إمبيرو” التي ترفع علم بريطانيا في مضيق هرمز، يوم 19 يوليو الماضي، لمزاعم انتهاكها القوانين البحرية، جاء ذلك ردا على احتجاز بريطانيا ناقلة نفط إيرانية قرب جبل طارق بتهمة انتهاك عقوبات على سوريا.

وحسب “رويترز”، قال إيريك هانيل رئيس شركة “ستينا بالك” المالكة للناقلة التي تحتجزها إيران ومديرها التنفيذي إن اتصال الشركة بالطاقم محدود. وأضاف في بيان: “رغم أنهم في حالة صحية جيدة، مع وضع الظروف في الاعتبار، فإننا لا نزال نشعر بالقلق على صحتهم بسبب طول الفترة الزمنية لاحتجازهم”.

وفيما أفرجت سلطات جبل طارق عن الناقلة الإيرانية التي تغَيّر اسمها إلى “أدريان داريا1” لا تزال طهران تحتجز الناقلة البريطانية، زاعمة بأنها “انتهكت قواعد الملاحة الدولية”.

كانت الولايات المتحدة الأمريكية قد طلبت رسميًا من ألمانيا وفرنسا إلى جانب بريطانيا المساعدة في تأمين مضيق هرمز.

وأعلن المتحدث باسم السفارة الأمريكية في برلين تمارا سترينبيرغ غريلير، نهاية الشهر الماضي، أن “الولايات المتحدة طلبت رسميا من ألمانيا، وفرنسا، وبريطانيا، المساعدة في تأمين مضيق هرمز والتصدي للعدوان الإيراني”، كما نقلت وكالة الأنباء الألمانية “دي بي آيه”.

وأضافت المتحدثة: “أعضاء في الحكومة الألمانية أكدوا بشكل واضح أنه يجب حماية حرية الملاحة، وسؤالنا هو حمايتها بواسطة من؟”.

وأبرمت إيران مع الدول الكبرى “5 + 1” (الولايات المتحدة، وروسيا، والصين، وفرنسا، وبريطانيا، بالإضافة إلى ألمانيا) اتفاقا تاريخيا لتسوية الخلافات حول برنامجها النووي، في يوليو 2015، وتم اعتماد خطة العمل الشاملة المشتركة، التي تلغي العقوبات الاقتصادية والمالية المفروضة على إيران من قبل مجلس الأمن الدولي للأمم المتحدة والولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي.

وتصف إدارة ترامب الاتفاق الذي تفاوض بشأنه الرئيس الأمريكي السابق باراك أوباما بأنه معيب لأنه ليس دائما ولا يتطرق بشكل مباشر لبرنامج الصواريخ الباليستية ولا يعاقب إيران على شن حروب بالوكالة في دول أخرى بالشرق الأوسط.


Comments

comments

شاهد أيضاً

الحج مقيّد للعام الثاني بسبب كورونا .. 40 مرة تعطل فيها الحج تاريخيا تعرف عليها

للعام الثاني على التوالي تقرر المملكة العربية السعودية تقليص عدد الحجاج، بالإضافة إلى فرض العديد …