إيران تعترف بإعدام رجال قرية كاملة فى بلوشستان

إعترف ممثل وفد إيران للدورة 31 لمجلس حقوق الإنسان في الأمم المتحدة في جنيف، جواد أردشير لاريجاني،بأن بلاده قامت بإعدام جميع رجال قرية كاملة جنوب شرق إيران.

وفى ردا يبين مدى إستهانة النظام الشيعى بأرواح البشر قال لاريجانى، إن القرية التي أعدمت السلطات الإيرانية جميع رجالها في إقليم بلوشستان، جنوب شرق إيران، “لم يكن فيها سوى 5 بيوت”.

ولاقت تصريحات لاريجاني تنديدات منظمات حقوق الإنسان الإيرانية التي وصفته بأنه “عراب الإعدامات” بالرغم من أنه يشغل منصب لجنة حقوق الإنسان في السلطة القضائية الإيرانية.

وتجاوزت الإعدامات في عهد روحاني أكثر من 2200 حالة إعدام شملت سجناء سياسيين خاصة من الأقليات القومية من عرب الأهواز الأكراد والبلوش، وفق إحصائيات الأمم المتحدة.

وأكد لاريجاني الذي كان يتحدث لشبكة CNN الأميركية عقب إلقائه كلمة في جلسة مجلس حقوق الإنسان، إنه سمع من الإعلام عن تصريحات مساعدة الرئيس الإيراني لشؤون المرأة والأسرة، شهيندخت مولاوردي، أن السلطات القضائية في بلادها أعدمت “جميع رجال قرية في بلوشستان” شرق إيران بتهم تتعلق بالاتجار بالمخدرات وغيرها، وفق “العربية نت”، اليوم الأربعاء.

يذكر أنه خلال السنوات الأخيرة، كان لإقليم بلوشستان ذات الأغلبية السنية، وهو أفقر مناطق إيران على الإطلاق، حصة الأسد من عمليات الإعدام حسب المنظمات الحقوقية الإيرانية، سواء الإعدامات ضد النشطاء السياسيين أو إعدام من يتاجرون بالمخدرات أو النفط ومشتقاته لأسباب اقتصادية ومعيشية عبر الحدود مع باكستان أو أفغانستان.

شاهد أيضاً

دويتش فيله: عواقب انهيار مصر اقتصاديا أكثر دمارا من لبنان

أكد تقرير لتلفزيون “دويتشه فيله” الألماني أن أسعار الغذاء في مصر تضاعفت وانحطت الرواتب إلى …