إيران تعدم احوازيين سنة وتسرق أعضاءهم

قالت حركة النضال العربي لتحرير الأحواز “أحوازنا” بأن المخابرات الإيرانية نقلت أسرى أحوازيين سنة من السجون الانفرادية إلى محكمة الثورة في الأحواز عاصمة محافظة خوزستان لمحاكمتهم، وذلك بعد أن أدعت أنهم اعترفوا بتنفيذ عمليات ميدانية في مدينة الحميدية بالمحافظة.

وكشفت الحركة في بيان صادر عنها، بأنه “تم نقل أسرى مدينة الحميدية من زنازين المخابرات التي قضوا فيها شهوراً طويلة إلى محكمة الثورة لمحاكمتهم”، وفق، “الإسلام اليوم”، الأحد.

وحسبما أوردت وكالة فارس الإيرانية للأنباء (شبه رسمية) فإن الجلسة الأولى من محاكمة المتهمين بـ”الإرهاب” عقدت في محكمة الثورة بمدينة الأحواز العاصمة، مشيرة إلى أن “الأسرى الأحوازيين اعترفوا بعمليات عسكرية نفذوها ضد نقاط تفتيش تابعة للأمن وتخريب معدات ضخمة لشركة بترول تابعة للدولة الفارسية، وتكوين مجموعة مسلحة والانتماء إلى تنظيم إرهابي”.

من جانبها أكدت حركة “أحوازنا” بأن جميع اعترافات الأسرى الأحوازيين قد أخذت من قبل المخابرات الفارسية “بواسطة التعذيب بالإكراه طيلة الشهور الماضية، كمان أن المحكمة صورية وأحكامها صدرت مسبقاً، وسيعرضون لعقوبة الإعدام أو عقوبات قاسية أخرى”.

وفي سياق أخر، اتهم بيان حركة النضال العربي لتحرير الأحواز الجهات الحكومية الإيرانية بسرقة أعضاء الذين يتم إعدامهم بناء على فتوى مراجع (قم) في إيران دون علم ذويهم أو موافقتهم.

وأضاف البيان أن “المراجع في قم اختلفوا حيال ذلك منهم أربعة مراجع أفتوا بجواز استخدام أعضاء أجساد الذين يتم إعدامهم، بينما اعترض إثنان من المراجع”.

وقالت الحركة أن “النظام الفارسي يقوم بإعدام السجناء بطريقة سرية ودون معرفة ذويهم، ثم يقومون بسرقة الأعضاء دون موافقة أو تسليم الجثمان لأسرهم”، وأضافت بأن “النظام استخدم هذا الأسلوب بعد انتفاضة نيسان في عام 2005، ضد نشطاء ومثقفين وشعراء ومعلمين أحوازيين، ولم تسلم جثثهم إلى ذويهم، ولم يعلن عن تاريخ ومكان الإعدام، وهذا مخالف للقوانين الدولية وحتى الإيرانية”.

Comments

comments

شاهد أيضاً

أمريكا تتجه لتغيير قانون جرائم الحرب لمحاكمة الروس على أفعالهم في أوكرانيا

حثت وزارة العدل الأمريكية الكونجرس على سد الثغرات القانونية التي تجعل من الصعب على الولايات …