اتهامات جديدة بالتلاعب في نتائج المباريات بالدوري الإيطالي

بدأت تحقيقات مع أرماندو إتزو مدافع فريق جنوه الإيطالي لكرة القدم ولاعبين اثنين آخرين من إيطاليا ضمن قضية التلاعب بنتائج مباريات في دوري الدرجة الثانية بموسم 2013 / 2014، حسب ما ذكرته وكالة الأنباء الإيطالية (أنسا) اليوم الاثنين.   وانضم إتزو 24/ عاما/ للمرة الأولى إلى قائمة المنتخب الإيطالي قبل أيام في معسكر الفريق استعدادا لكأس الأمم الأوروبية (يورو 2016) التي تنطلق بفرنسا في العاشر من يونيو المقبل. وفي عام 2014، كان إتزو قد انضم إلى جنوه قادما من أفيلينو، أحد الفرق المتورطة في قضية التلاعب المزعوم بنتائج المباريات. وضمت قائمة التحقيقات أيضا فرنشيسكو ميليسي وماوريسيو بيكاريسي، اللذين كانا ضمن فريق أفيلينو في موسم 2013 / 2014 ، ولاعب الكرة المعتزل لوكا بيني. وألقت الشرطة القبض أيضا على عشرة أشخاص يشتبه في أنهم أعضاء في “كامورا”، وهي منظمة إجرامية شبيهة بالمافيا ، مقرها في نابولي. ويشتبه في تورط المتهمين في التلاعب بنتائج مباراة مودينا أمام أفيلينو في مارس 2014 ومباراة أفيلينو أمام ريجينا في مايو من العام نفسه، بعد التراهن على نتائجهما.

شاهد أيضاً

استعلاء وإسلاموفوبيا وعنصرية.. كيف غطى الاعلام الغربي انتصارات فريق المغرب العربي؟

أثار انتصار المنتخب المغربي في مونديال قطر، ونجاحه في بلوغ نصف النهائي، أحقاد اليمين المتطرف …