احتجاج سودانى على مشروع قرار أمريكى بحظر تصدير الذهب

استدعت الخارجية السودانية، اليوم الأربعاء، القائم بأعمال السفارة الأمريكية في الخرطوم، جيري لانير، وذلك للاحتجاج على مشروع قرار أمريكى يقضي بحظر تصدير الذهب السوداني، حيث من المرجح أن ينظر مجلس الأمن في المشروع اليوم.
وكانت مجموعات ضغط طالبت الإدارة الأمريكية بتبني قرارات بحظر تصدير الذهب السوداني باعتبار أن الحكومة في الخرطوم تستخدمه في تأجيج الحرب في منطقتي النيل الأزرق وجنوب كردفان، إضافة إلى إقليم دارفور.
ويمثل إنتاج الذهب ركنا رئيسياً من مساعي الحكومة للحيلولة دون انهيار اقتصاد البلاد، الذي خسر ثلاثة أرباع إنتاجه النفطي مع انفصال جنوب السودان عام 2011، في حين يمثل النفط المصدر الرئيسي للإيرادات العامة اللازمة لسداد كلفة الواردات.
وبلغ إنتاج السودان من الذهب خلال العام الماضي 71 طناً، في حين بلغت قيمة صادراته من المعدن الأصفر نحو 1.362 مليار دولار.
وقالت الخارجية السودانية في بيان صحافي، اليوم إنها “استدعت القائم بالأعمال
الأمريكى وأبلغته بامتعاضها لتبني واشنطن لمشروع قرار متصل بتمديد ولاية فريق الخبراء، وإضافة فقرات للمشروع تتصل بتعدين الذهب في البلاد”.
ويعمل أكثر من مليون سوداني في قطاع التعدين الأهلي الذي ينتج الجزء الأكبر من الذهب، ويقوم بنك السودان المركزي بشراء الذهب من المنتجين الذين يقومون بالتنقيب عنه في البلاد.

Comments

comments

شاهد أيضاً

منظمات حقوقية: المعتقلون في سجون السيسي يتعرضون لأشد أنواع القمع حو العالم

قالت منظمات حقوق الإنسان إنه وخلال فترة حكم عبد الفتاح السيسي، تعرض نشطاء لأقسى حملات …