ارتفاع عدد الضحايا المدنيين في الرقة إلى أكثر من 55 شهيداً

ارتفع عدد الشهداء المدنيين الذين سقطوا جراء الغارات الروسية التي شنتها على مدينة الرقة خلال 24 ساعة الماضية إلى أكثر من 55 شهيداً.

وبحسب المرصد السوري لحقوق الإنسان فإن الشهداء بينهم 13 طفلاً و12 مواطنة ومن ضمنهم سيدة حامل وجنينها.

وكان الطيران الروسي شن غارات على مدنية الرقة التي تخضع لسيطرة تنظيم “الدولة الإسلامية” خلال يومين، وكانت جميع الأماكن التي استهدفها الطيران الروسي في قصفه هي مناطق مدنية، وكان منها شارع “تل أبيض” وهو شارع مكتظ بالمدنيين، وخصوصاً أن القصف تم في يوم السبت وهو أول أيام الأسبوع، بحسب صفحة “الرقة تذبح بصمت” المختصة برصد أخبار المدينة، وأحوال سكانها ومعاناتهم جراء وقوعهم بين فكيّ الضربات الجوية (التحالف ـ الطيران الروسي ـ طيران النظام) وحكم “تنظيم الدولة”.

ويخشى الناشطون من ارتفاع عدد الشهداء في الساعات القادمة، لأن القطاع الطبي بالرقة بحسب “الرقة تذبح بصمت”: “مصاب بالشلل والاعتماد كله على المشافي الخاصة التي لا تملك قدرة استيعابية كبيرة لاستقبال المصابين ونقص في الكوادر الطبية في تلك المشافي بالإضافة إلى شح في الأدوية وعدم وجود أي إمكانية لنقل المصابين خارج الرقة”.

كما يخشى الناشطون أن يتولى الطيران الحربي الروسي مهمة قصف الرقة من بعد توقفه عن استهداف بقية المناطق في سورية، بحجة محاربة “تنظيم الدولة”، حيث يقف التحالف الدولي والعالم صامتاً أمام هذا القصف متجاهلاً كون الرقة محتلة من قبل التنظيم وليست حاضنة له.

شاهد أيضاً

استطلاعات الرأي تظهر تقدم أردوغان وفوزه بالانتخابات الرئاسية القادمة

كشفت شركة جينار التركية لأبحاث الرأي والاستطلاعات تقدُّم الرئيس التركي رجب طيب أردوغان في استطلاع …