ارتفاع نسبة الوفيات بالجلطات في سوريا إلى 70 بالمئة

قال رئيس الهيئة العامة للطب الشرعي في حكومة بشار حسين نوفل، إن نسبة الوفيات الطبيعية عبر الجلطات القلبية أو الدماغية ارتفعت إلى نحو 70 في المئة من مجمل الوفيات في البلاد، بعدما كانت لا تتجاوز قبل عام 2011 نحو 40 في المئة، مؤكداً أن إصابة الذكور أكثر من الإناث.

وفي تصريح لصحيفة “الوطن” المحلية الموالية للنظام نشرته اليوم الخميس، أوضح نوفل أن “الجلطات بشكل عام ارتفعت كثيراً نتيجة الضغوط التي ازدادت من المشاكل الحزينة، بسبب الأوضاع الراهنة للبلاد، وخسارة عدد لا بأس به من المواطنين لعقاراتهم وأموالهم، وهو ما أدى إلى نشوء عوامل الجلطات القلبية والدماغية”.

وأضاف نوفل: “ليس كل الجلطات تؤدي إلى الوفاة، بل هناك الكثير من المصابين أصيبوا بشلل نصفي، أو فقدوا شيئاً من حاسة السمع أو البصر، كما في الجلطات الدماغية التي تعد من أخطر أنواع الجلطات”.

وبين نوفل، أن من أسباب حدوث الجلطات الدماغية أو القلبية التقدم في العمر، وشرب الكحول، والتدخين، وقلة الحركة وزيادة الشحوم، “ما يؤدي إلى إصابة الأوعية الدموية وارتفاع الضغط، فتضيق الشرايين يؤدي إلى نقص التروية، وبالتالي الإصابة بالجلطة”.

وأكد رئيس الهيئة العامة للطب الشرعي، أن نسبة الشفاء من الجلطات تصل إلى 80 في المئة في حال أسعف المصاب سريعاً إلى المستشفى، على حين تقل النسبة بشكل كبير في التأخر، باعتبار أن العلاج يكون بحسب حالة المصاب.

شاهد أيضاً

حماس: هدم الاحتلال منازل المقاومين لن يزعزع دفاع شعبنا عن أرضه

أكدت حركة “حماس” أنّ هدم الاحتلال لمنازل الفلسطينيين والمقاومين، والتي كان آخرها هدمه لمنزل ذوي …