ازدياد حالات الوفيات بسبب الأمراض الخبيثة في الأحواز..وإيران تتستر

توفي اكثر من 1200 احوازي خلال العام الايراني الماضي نتيجة اصابتهم بانواع السرطانات.

وذلك بحسب ما جاء على لسان شكرالله سلمان زاده رئيس دائرة الصحة في اقليم الاحواز، حيث امراض جهاز التنفسي والسرطانات  تصيب نحو 70 بالمائة من الاحوازيين ويأتي إعلان نسبة رقم الوفيات على أثر السرطان حيث لا تريد السلطات الفارسية الفصح والاعلان عن الارقام الحقيقية.

وقال سلمان زاده توفي خلال العام الماضي قرابة 1200 احوازي في 19 مدينة، وهذا الرقم يتعلق بعدد الوفيات التي تم تسجيلها في المستشفيات التي تتعاون مع جامعة جندى سابور في اقليم احواز ناهيك عن الوفيات في المستشفيات الاخرى.

يأتي هذا التصريح الصحفي بعد ما عملت الدولة الايرانية على التعتيم الاعلامي الكامل حول الارتفاع المفاجئي لنسبة مرض السرطان وارتفاع عدد الوفيات في الاحواز في العقد الاخير نتيجة تلوث مياه الشرب والهواء الامر الذي تحاشى التعليق والتطرق اليه رئيس دائرة الصحة في شمال الاحواز.

وحسب دراسة قام بها مركز بحوث التيار الوطني العربي الديمقراطي في الاحواز (بادماز)، ازدادت وتيرة الاصابة بمرض السرطان في فترة مابعد عام 2006، حيث ارتفع عدد الاصابات بمرض السرطان من 1927 حالة في عام 2005 الى 4875 حالة في عام 2010 حسب الاحصائيات السنوية لوزارة الصحة الايرانية التي حصل عليها التيار الوطني العربي الديمقراطي في الاحواز.

وحسب هذه الاحصائيات الحكومية تضاعفت نسبة كل انواع مرض السرطان في الاحواز من ضعفين الى ثمان اضعاف.

جاءت هذه الكارثة الانسانية بعد ماجففت السدود الايرانية انهار كارون والكرخة والدز وأفرع مائية أخرى ومستنقعات طبيعية يتجاوز عمرها الاف السنين كهور العظيم  وهور الفلاحية في الاحواز، كما منع تدفق المياه في 13 نهرا كانت تنحدر تلك الانهار من غرب ايران وتصب في الاهوار واالمستنقعات  ويرتوي منها نهر الدجلة في العراق، فتسبب الأمر في اتساع ازمة التصحر وتنشيط العواصف الرملية، فجاء ارتفاع الامراض الخبيثة في الاحواز نتيجة مباشرة للسياسات الاستراتيجية الايرانية تجاه الاحواز ومنطقة الشرق الاوسط بشكل عام.

ويرى محللين في السياسات الاستراتيجية بحسب ما نشره موقع التيار الوطني العربي الديمقراطي في الاحواز، ان الاحتلال الايراني هو المسئول الوحيد عما يحل بالاحوازيين من امراض وحصد للارواح، كما يؤكد العديد من الاحوازيين الناشطين في مجالات مختلفة ومناوئة لسياسات ايران في الاحواز أن النظام الفارسي يحاول عبر التضليل الاعلامي يحاول ان يضلل الرأي العام، ففي هذا الاتجاه اعلن المتحدث باسم المحافظ في شمال الاحواز يوم امس الجمعة الـ5 من شباط 2016 بان الحكومة الايرانية قد قررت ان تمنع نقل مياه الانهار الاحوازية الى المحافظات الفارسية بعد الان!

شاهد أيضاً

حماس: النّقاط الأساسية في قرار مجلس الأمن الأخير بشأن الحرب في غزة إيجابية

أكد أسامة حمدان، القيادي في حركة المقاومة الإسلامية “حماس”، أن الحركة أبدت تجاوبًا وإيجابية تجاه …