استشهاد منفذ هجوم شعفاط بعد إصابته إسرائيليا بالقدس

استشهد منفذ هجوم حاجز شعفاط المطارد الفلسطيني “عدي التميمي” برصاص حراس أمن إسرائيليين، مساء الأربعاء، بعد تنفيذه عملية إطلاق نار قرب مستوطنة “معاليه أدوميم”  شرقي مدينة القدس المحتلة أسفرت عن إصابة إسرائيلي.

والشهيد “التميمي” تتهمه إسرائيل بتنفيذ عملية إطلاق نار في 8 أكتوبر على حاجز شعفاط بمدينة القدس أسفر عن مقتل مجندة إسرائيليين وجنديين آخرين، قبل أن يفر من المكان.

وقالت القناة “14” العبرية إن مسلحين فلسطينيين بينهما التميمي، وصلا إلى بوابة مستوطنة “معاليه أدوميم” وفتحا النار نحو 2 من حراس المستوطنة، حيث أصيب أحدهما بجراح متوسطة، وتم إطلاق النار نحو منفذ العملية وهو “التميمي” ليستشهد على الفور.

وأشارت إلى أن قوات الاحتلال تجري عمليات بحث عن منفذين آخرين فروا من مكان تنفيذ عملية إطلاق النار.

وفي الأسابيع الأخيرة، تشهد الضفة الغربية المحتلة بما فيها القدس حالة من تصاعد العمل المسلح ردا على الإجراءات الإسرائيلية وعمليات القتل اليومية للفلسطينيين واقتحام المسجد الأقصى.

 

شاهد أيضاً

صحيفة عبرية: نعيش أيام رعب ومن الصعب وقف العمليات الفدائية

عبّرت كاتبة إسرائيلية عن قلقها وخوفها العميق من فشل أجهزة أمن الاحتلال الإسرائيلي في وقف …