استشهاد 3 فلسطينيين وإصابة 10 آخرون في مواجهات عنيفة مع الاحتلال بجنين

استشهد 3 شبان فلسطينيين بالرصاص الحي وأصيب 10 آخرون بجروح متفاوتة، اليوم الأربعاء، خلال مواجهات عنيفة مع قوات الاحتلال الإسرائيلي عقب اقتحام مخيم جنين شمالي الضفة الغربية ومحاصرة منزل واستهدافه بصاروخ.

وأفادت مصادر طبية لوكالة الأنباء الفلسطينية بأن الشاب أحمد تيسير نظمي علاونة (24 عامًا) استشهد إثر إصابته الخطيرة بالرأس، كما أعلنت مصادر طبية في مستشفى جنين أن الشابين محمد بدر محمود الونّة (30 عامًا) وعبد فتحي خازم شقيق الشهيد رعد (27 عامًا)، وصلا إلى المستشفى شهيدين بسبب إصابتهما الخطيرة عقب محاصرة المنزل المستهدف في المخيم.

وأفادت هيئة البث الإسرائيلية “بمقتل (عبد) وهو شقيق رعد خازم -منفذ عملية ديزينغوف- أثناء عملية أمنية في المخيم، كما قُتل مطلوب آخر كان برفقته في المنزل، كما حاولت القوات اعتقال والد (عبد ورعد) خازم”. وذكرت أيضًا أن علاونة هو أحد أفراد الاستخبارات العسكرية التابعة للسلطة الفلسطينية.

وكان الشهيد رعد فتحي خازم (29 عامًا) من سكان مخيم جنين قد نفّذ عملية إطلاق نار مساء السابع من أبريل الماضي في حانة بشارع “ديزينغوف” الشهير في تل أبيب، وقتل اثنين من الإسرائيليين وأصاب نحو 15 آخرين، واستطاع الانسحاب من مكان العملية والتخفي ساعات، قبل استشهاده في اليوم التالي على أيدي قوات الاحتلال.

ونقلت وكالة الأنباء الفلسطينية عن مدير مستشفى جنين أن شابين أصيبا بالرصاص الحي في منطقة الصدر خلال المواجهات المندلعة ووصف حالتهما بالخطيرة، بجانب إصابة ثالثة في منطقة القدم.

وقالت جمعية الهلال الأحمر الفلسطيني في بيان، إن طواقمها تعاملت مع إصابة حرجة بالصدر لشاب نُقل إلى المستشفى عقب اجتياح مخيم جنين. ونقلت الوكالة الفلسطينية عن مصادر طبية في مستشفى ابن سينا أن 4 إصابات بالرصاص الحي والشظايا وصلت إلى المستشفى ووصفت حالتهم بأنها مستقرة.

وحوّلت قوات الاحتلال مدخل مخيم جنين إلى ساحة حرب باستخدام طائرات مسّيرة تحلق على ارتفاعات منخفضة، بجانب الرصاص الحي الكثيف التي تطلقه دون توقف، واستهداف الشبان من قِبل قناصة الاحتلال.

وأوضحت مصادر أمنية للوكالة الفلسطينية أن تعزيزات عسكرية حاشدة اقتحمت، صباح اليوم، مدينة جنين ومخيمها وسط إطلاق كثيف للرصاص وقنابل الغاز المسيل للدموع، وقصفت منزلًا بصاروخ مضاد للدروع يعود إلى المواطن فتحي حازم والد الشهيد رعد.

وأضافت الوكالة أن قوات الاحتلال -بتعزيزات عسكرية ترافقها جرافتان عسكريتان- حاصرت مدينة جنين من الاتجاهات كافة، ومنعت سيارات الإسعاف من الوصول إلى المنطقة المحاصرة، في حين لا تزال المواجهات مستمرة، وأظهرت لقطات انفجارات وأعمدة دخان تتصاعد من موقع المنزل المحاصر.

 

 

شاهد أيضاً

مؤتمر دولي حول حصار غزة غدًا الإثنين

يعقد مجلس العلاقات الدولية – فلسطين (مستقل)، غدا الإثنين، مؤتمرا دوليا في غزة، يتناول الحصار …