اغتيال قيادي بارز بحزب التجمع اليمني للإصلاح


قال مسؤول بحزب التجمع اليمني للإصلاح، إن مسلحين مجهولين اغتالوا القيادي بالحزب عوض فدعق، في محافظة عدن.

وأضاف المسؤول الإعلامي في حزب التجمع/ فرع عدن، خالد حيدان، للأناضول، إن “مسلحين مجهولين أطلقوا النار على القيادي في التجمع اليمني للإصلاح، عوض فدعق (في العقد السادس من العمر)، أثناء مروره بسيارته في شارع السجن بمدينة المنصورة، الأحد”.

وأوضح أن “فدعق من أبرز قيادات التجمع اليمني للإصلاح في مدينة المنصورة، وله مواقف وطنية كثيرة ونبيلة في حب عدن”.

وتابع: “ننتظر دور الجهات الأمنية في الكشف عن مرتكبي الجريمة وملابساتها”.

وقال سكان محليون، في أحاديث منفصلة للأناضول، إن بعض المارة نقلوا “فدعق” إلى مستشفى “النقيب” قرب موقع الهجوم، وحاول أطباء إنقاذ حياته، لكنه فارق الحياة متأثرا بجروحه.

وتراجعت مسلسل الاغتيالات في عدن، خلال السنتين الماضيتين، ولذا فإن اغتيال “فدعق” يثير تساؤلات كثيرة حول الجهة التي تدير ملف اغتيالات حصدت أرواح العشرات، بينهم خطباء وأئمة مساجد وقضاة وقادة عسكريون.

وثمة اتهامات بين اليمنيين لمليشيات تابعة لدولة الإمارات بتنفيذ العديد من هذه الاغتيالات، ولاسيما بحق قيادات في “التجمع”، وهو أحد أكبر أحزاب اليمن، وذو خلفية إسلامية، ويمثل امتدادا لفكر جماعة “الإخوان المسلمين”.

ويعاني اليمن من تداعيات حرب مستمرة منذ أكثر من خمسة أعوام بين القوات الحكومية ومسلحي جماعة الحوثي، المدعومين من إيران، والمسيطرين على محافظات، بينها العاصمة صنعاء (شمال) منذ عام 2014.

ومنذ العام التالي، يدعم تحالف عسكري عربي، بقيادة الجارة السعودية، القوات الحكومية اليمنية، في مواجهة الحوثيين.

فيما تنفق الإمارات، بحسب مسؤولين يمنيين، أموالا طائلة لتدريب وتسليح قوات موازية ومناهضة لقوات الحكومة الشرعية. وعادة ما تنفي أبوظبي صحة هذا الحديث.

 


Comments

comments

شاهد أيضاً

مظاهرة ضد السيسي بالسويس تعقبها اعتقالات .. “مش هنام ولا نرتاح يسقط يسقط عبد الفتاح”

قالت قناتي الجزيرة، ومكملين، إن الأمن المصري شن حملة اعتقالات مساء أمس الجمعة في منطقة …