الأغاني الشعبية الهابطة تقتحم الجامعات بعد غزوها الشارع المصري

أثار حفل لطلبة كلية الحقوق بجامعة المنوفية المصرية جدلا في مصر، بسبب ظهور طلبة وطالبات الكلية بشكل عدّه البعض “غير لائق” في مقاطع فيديو تم تداولها عبر منصات التواصل الاجتماعي.

وأظهرت مقاطع الفيديو المتداولة -التي صُورت داخل قاعة كلية الحقوق بجامعة المنوفية (شمال العاصمة المصرية القاهرة)-، حفل رقص جماعي لطلبة وطالبات الفرقة الأولى، على موسيقى الأغاني الشعبية والمهرجانات؛ ما أثار استياء بعض رواد منصات التواصل.

ورغم ارتداء عدد من الطلبة الحاضرين “سترات صفراء” -مما يشير إلى تنظيمهم الفعالية الاحتفالية- فإن ذلك لم يمنع عشرات الطلبة من الرقص داخل القاعة، في مشهد يظهر كما لو أنه من عرس شعبي، بتفاعل من الحضور.

وانتقد مدونون عبر منصات التواصل ظهور طلبة جامعيين داخل الحرم الجامعي بمظهر “سيئ وغير مقبول ولا يليق بالمكان الذي يتواجدون فيه”، في حين طالت انتقادات لاذعة عميد الكلية ومسؤولي الجامعة، بعد انتشار الفيديوهات على نطاق واسع على عدة منصات.

وأمر عميد الكلية منصور محمد باتخاذ الإجراءات اللازمة حيال ما تم تداوله، وفتح تحقيق في الواقعة على نحو عاجل، لمعرفة إذا كان هناك تقصير.

ورجح العميد أن يكون الأمر ناتجا عن خطأ من أحد الطلبة أو القائمين على الحفل بإذاعة الأغاني عبر مكبرات الصوت.

وأوضح منصور – لموقع “مصراوي”– أن “الكلية نظمت حفلا لاستقبال الطلاب الجدد، وبدأ بتلاوة القرآن الكريم والسلام الجمهوري، وانصرفتُ خارج القاعة بعد انتهاء الحفل ولم أعلم بالواقعة إلا من خلال مقاطع الفيديو”.

وأثارت مقاطع الفيديو ضجة بين أولياء الأمور ورواد منصات التواصل الاجتماعي؛ وتباينت الآراء والتعليقات إذ استنكر البعض المشاهد المتداولة للطلبة، في حين عدها آخرون فسادا للأجيال وانعكاسا لواقع التعليم.

وعلق أحد المدونين الغاضبين من المشاهد المتداولة، قائلا “فيديو جامعة المنوفية قهرني، طلاب كلية حقوق دي اللي في يوم من الأيام هيكونوا محامين ووكلاء نيابة وقضاه اللي هيحكموا ما بين الناس بالعدل يحصل فيها كده، لله الأمر من قبل ومن بعد”.

كما استنكر آخر بالقول “لما تشوف الفيديو ده هتعرف الفرق بين الأزهر والعام”.

 وعلقت أخرى عبر فيسبوك، “التعليقات على مقاطع الفيديو دليل على فساد الأجيال لسنين كتير قادمة، انتهت الأخلاق واندثرت المبادئ وأصبح الهزل مبدأ العصر الحالي”.

الأغنية الشعبية وهبوط الذوق العام

وبحسب مراقبين فإن الأغاني الشعبية انتشرت بشكل خطير في الشارع المصري، رغم ضحالة الكلمات وهبوطها ولا تمت للفن بأي صلة، مشيرين إلى أن هذه الأغاني لم تعد قاصرة على الأفراح الشعبية، بل انتقلت إلى المدارس والجامعات بشكل فج وينذر بخطرته، حتى أن مدارس الروضة لم تسلم من هذه الأغاني.

شاهد أيضاً

المونيتور: مصر تراهن على أمريكا لاستئناف محادثات سد النهضة

سلط موقع “المونيتور” الضوء على تركيز الدبلوماسية المصرية على حث الولايات المتحدة الأمريكية للعب دور …