الأمم المتحدة: أسانج “محتجز تعسفياً” من السويد وبريطانيا

اعتبرت لجنة تابعة للأمم المتحدة، اليوم الجمعة، أن اللجوء القسري لمؤسس موقع ويكيليكس جوليان أسانج في سفارة الإكوادور في لندن منذ 2012، هربا من مذكرة توقيف أوروبية صادرة بحقه، هو بمثابة “احتجاز تعسفي”.

وقالت مجموعة العمل حول الاعتقال التعسفي في بيان، أن أسانج “محتجز تعسفيا من السويد والمملكة المتحدة، منذ أن أوقفته لندن في ديسمبر 2010″، لإبلاغه بقرار تسليمه إلى السويد.

ودعا الخبراء المستقلون الخمسة في المجموعة “السلطات السويدية والبريطانية” إلى وضع حد “لاحتجازه”، واحترام حقه في الحصول على تعويضات.

من جانبها رفضت الحكومة السويدية نتائج مجموعة عمل الأمم المتحدة، وقالت في بيانها، إن أسانج اختار طوعا البقاء في سفارة الإكوادور منذ 2012.

وأضافت “السلطات السويدية لا دخل لها في قراره البقاء هناك، السيد أسانج حر في مغادرة السفارة في أي وقت”.

وقالت بريطانيا، إنها ستطعن في رأي لجنة الأمم المتحدة، مؤكدة أنها ستلقي القبض عليه، إن غادر سفارة الإكوادور في لندن.

وقال متحدث باسم الحكومة “هذا لا يغير شيئا، نحن نرفض تماما أي زعم بأن جوليان أسانج ضحية احتجاز تعسفي، أوضحت بريطانيا بالفعل للأمم المتحدة أننا سنطعن رسميا في رأي مجموعة العمل”.

Comments

comments

شاهد أيضاً

قيادي بجبهة الخلاص: رئيس تونس يزوّر الحقائق وتصريحاته لا تقدّم جديدا

قال جوهر بن مبارك القيادي بجبهة الخلاص الوطني إن تصريحات الرئيس التونسي قيس سعيّد لا …