الأمن المغربي يفض اعتصاما للأساتذة المتدربين

أصيب عشرات الطلبة والأساتذة المتدربين بالمغرب، اليوم الثلاثاء، وليلة أمس الاثنين، بجروح متفاوتة الخطورة، إثر تدخل وصف بـ”العنيف” لقوات الأمن المغربي، لمنع مقاطعة الامتحانات الجامعية، وفض اعتصام قام به الأساتذة المتدربون.

وأصيب أكثر من 15 طالبًا من كلية العلوم بمدينة تطوان (شمال)، نقل بعضهم إلى المستشفى المحلي، اليوم الثلاثاء، إثر تدخل لقوات الأمن المغربي لمنع طلبة من فرض مقاطعة امتحانات الدورة الاستدراكية، التي كان مقررًا إجراؤها ابتداء من صباح اليوم الثلاثاء، حسب إفادات الإعلامي المحلي، أحمد موعتكيف، للأناضول.

وقال موعتكيف إن قوى الأمن أوقفت نحو 20 طالبًا، إثر قيام طلبة برشق سيارات الأمن بالحجارة، ما أسفر عن إصابة العديد من سيارات المواطنين بأضرار، وإصابات متفاوتة الخطورة في صفوف كل من الطلبة وقوات الأمن.

كما أصيب العشرات من الأساتذة المتدربين، ليلة أمس الاثنين، بجروح متفاوتة الخطورة، بعد تدخل قوات الأمن المغربي، لفض اعتصام قاموا به، حسب إفادات مصادر من الأساتذة المتدربون، بمدينة القنيطرة (قرب العاصمة العاصمة).

ويخوض الأساتذة المتدربون منذ حوالي 5 أشهر، إضرابات واعتصامات ومسيرات، مصحوبة بمقاطعة شاملة للدراسة والتكوين في مختلف مراكز التكوين بالمغرب، للمطالبة بالتراجع عن قرارين للحكومة يقضي بفصل التكوين (التدريب) عن التوظيف، وتخفيض قيمة المنحة التي تقدمها الدولة لهم اثناء فترة تدريبهم إلى النصف.

وكانت الحكومة المغربية أصدرت في يوليو الماضي، مرسومين (قانونيين) يقضي الأول بفصل التكوين في المراكز الجهوية للتربية والتكوين عن التوظيف المباشر في التعليم العمومي بالمغرب، وقررت ضرورة اجتياز مباراة (اختبار) عند انتهاء التكوين، والحصول على دبلوم في التأهيل التربوي، من أجل التوظيف في القطاع العام، بدل التوظيف مباشرة عند انتهاء فترة التكوين، ويقضي الثاني بتقليص منحة الطلبة من 2400 درهم ( 240 دولار)، في النظام القديم، إلى 1200 درهم (120 دولار) في الشهر.

شاهد أيضاً

منظمات حقوقية: سجناء مصر يدخلون الشتاء مجردين من الأمتعة والأغطية

حذرت منظمات حقوقية مصرية، بينها الشبكة المصرية لحقوق الإنسان، من أن السجناء والمعتقلين في مصر …