الإخوان المسلمون: ثورة يناير “مشروع وطني” لم يُقصي أحدا ويجب إعادة الروح له

 من معهم -بأن مصر تحولت مع يناير إلى اتحاد ملاك يشعر فيه الجميع بأنه شريك في ملكية البلد وليس غريباً عنها “.

ثم توجت ثورة يناير نجاحاتها بانتخاب الرئيس الشهيد محمد مرسي-يرحمه الله-كأول رئيس مدني من خلال انتخابات تعددية شهد العالم بنزاهتها، وما سبقها من انتخابات أفرزت برلماناً شعبياً حراً، ثم الاستفتاء على دستور معبر عن إرادة الشعب المصري.

والآن وبعد تسع سنوات من الانقلاب العسكري، قد يتصور البعض أن مشروع يناير قد انتهى أو كاد، إلا أن حقائق الواقع تؤكد أن هذا المشروع ما زال مستمراً ولم ينحسر، قائماً ولم ينكسر، بل ما زال يصارع مشروع الاستبداد ويقاومه بكل قوة ويحاصره في ساحة الفشل ويرفع عنه غطاء الشرعية ويأبى أن يبعث فيه روح الحياة.

وفي هذه المرحلة المصيرية من تاريخ مصر تؤكد جماعة “الإخوان المسلمون” أن العودة إلى مشروع يناير الوطني، هي الحل الوحيد للخروج من الأزمة التي خلفها الانقلاب العسكري، وهي البداية الحقيقية للعودة إلى مطالب يناير التي يتطلع شعب مصر العظيم إلى تحقيقها.

وتؤكد الجماعة للكافة أنها تبسط أيديها لكل محبٍ لهذا الوطن، وكل حريص على إحياء مشروع يناير وعودته إلى مساره الصحيح، ليكون بمثابة القاعدة التي يتوافق عليها الجميع ويتعاونوا عليها لمواجهة آثار هذا الانقلاب وما نجم عنه من كوارث، وحينها ستلوح معالم انتصار إرادة الشعب كل الشعب: {… وَيَقُولُونَ مَتَىٰ هُوَ قُلْ عَسَىٰ أَن يَكُونَ قَرِيباً} [الإسراء: 51].

والله أكبر ولله الحمد

أ.د محمود حسين

القائم بأعمال المرشد العام لجماعة “الإخوان المسلمون”

 الثلاثاء 2 رجب 1444هـ الموافق 24 يناير 2023م

شاهد أيضاً

الأمم المتحدة: الأوضاع الإنسانية في غزة تزداد سوءا بسبب الحصار الإسرائيلي

أعلن مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية في الأراضي الفلسطينية (أوتشا) أن الأوضاع الإنسانية في …