الإمارات: الهدنة في سوريا خطوة على الطريق الصحيح

قال وزير الخارجية الإماراتي، الشيخ عبدالله بن زايد، الجمعة، إن اتفاق وقف الأعمال القتالية في سوريا هو خطوة في الطريق السليم، فيما ندد بتدخلات إيران مستمرة في الشأن العربي.

وأوضح الشيخ عبدالله بن زايد خلال مؤتمر صحفي على هامش المنتدى العربي الروسي في موسكو، أن إيران تدعم الجماعات الإرهابية وتعكف على نشر التطرف الطائفي وعدم احترام سيادة الدول.

وتابع: “لا نفرق بين داعش وجبهة النصرة من جهة والجماعات المدعومة من إيران من جهة أخرى”.

ولفت وزير الخارجية الإماراتي إلى أن “الدول كافة تعاني من خطر الإرهاب، وعلينا مواجهته ومواجهة كل أسبابه”.

وأشار الوزير الإماراتي إلى أنه على الرغم من عدم اتفاقنا أحيانا مع روسيا، إلا أننا نتشارك في الهدف نحو شرق أوسط آمن ومستقر.

من جانبه، قال وزير الخارجية الروسي، سيرغي لافروف، الجمعة، إن أولوية موسكو هي محاربة الإرهاب من دون تردد، مشيرا إلى أن هناك توافقا على الاتفاق الروسي- الأميركي بوقف الأعمال القتالية في سوريا بدءا من السبت.

وأضاف أن الدول العربية أبدت استعدادا لمحاربة الفكر الإيديولوجي الإرهابي، مؤكدا على ضرورة السماح لشعوب المنطقة بتقرير مصيرها.

 

وأوضح الوزير الروسي أن المبادرة العربية للسلام وقرارات مجلس الأمن تشكل أساسا لإيجاد حل طويل الأمد للقضية الفلسطينية، وأساسا ضروريا لمواصلة السعي نحو الوحدة بين الفرقاء الفلسطينيين.

وفي الأثناء، تحدث الأمين العام لجامعة الدول العربية، نبيل العربي، قائلا إن المواقف العربية الروسية متشابهة إلى حد كبير.

وأضاف أن التعاون العربي الروسي يمثل ركيزة أساسية للدول العربية، وأن نقطة الانطلاق في الاجتماع هي الدعم الروسي الثابت للدول العربية.

وشدد العربي على أن “تأثير الأزمة السورية في دول كبرى مثل الدول الأوروبية هو ما دفع إلى مؤتمر فيينا”، مشيرا إلى أن “الاستمرار في إدارة النزاع الإسرائيلي الفلسطيني يخدم إسرائيل”.

شاهد أيضاً

ناشونال إنترست: إبعاد عسكر السودان عن الحكم قد يضر بواشنطن

هذا الأسبوع يعد حاسما في توجه السودان نحو الغرب، بحسب مقال بمجلة ناشونال إنترست (The …