الاتحاد الأوروبي يُرحب بسيطرة “سوريا الديمقراطية” على منبج

رحَّب الاتحاد الأوروبي، بسيطرة “قوات سوريا الديمقراطية”، على مدينة منبج شمال شرقي حلب في الشمال السوري، بعد انسحاب تنظيم الدولة الإسلامية “داعش” منها.

وأفاد بيانٌ صادرٌ عن الممثلة العليا للأمن والسياسة الخارجية للاتحاد الأوروبي فيديريكا موجريني، حسب “الأناضول”، بأنَّ استخدام “داعش” للمدنيين كدروع بشرية واختطاف ألفي شخص خارج المدينة، أظهر مرة أخرى أنَّ المدنيين هم الضحايا الرئيسيين في الصراع الدائر بسوريا.

وقالت موجريني – في البيان: “داعش لا زال يُشكِّل تهديدًا على أوروبا، وما بعدها وعلى سوريا والعراق والشعوب في المنطقة.. نرحِّب بالتقدُّم العسكري الأخير الذي حققته قوات سوريا الديمقراطية، والتحالف الدولي ضد داعش في شمال غرب سوريا، والاتحاد الأوروبي كشريك في التحالف الدولي ضد داعش سيواصل الالتزام بجهوده ونشاطاته غير العسكرية”.

وأضافت أنَّه من الضروري بحث مسألة إلحاق الهزيمة الكاملة بـ”داعش”، والحل السياسي في سوريا، والأسباب التي تساعد التنظيم على تحقيق تقدم.

وفي وقت سابق أمس، سيطرت ميليشيات منظمة “ب ي د” (الذراع السوري لمنظمة بي كا كا)، و”التحالف العربي السوري”، الفصيلان المنضويان تحت “قوات سوريا الديمقراطية”، على مدينة منبج شمال شرقي حلب، بعد انسحاب تنظيم “داعش” منها، بحسب مصادر محلية.

وأفادت المصادر – التي فضَّلت عدم نشر اسمها لدواع أمنية، لـ”الأناضول” – بأنَّ مليشيات “سوريا الديمقراطية” شنَّت هجومًا عنيفًا على حيي السرب وطريق جرابلس شمالي المدينة المتبقيين تحت سيطرة تنظيم “داعش” شمالي منبج، مشيرةً إلى أنَّ مسلحي التنظيم انسحبوا على إثرها باتجاه مدينة جرابلس على الحدود السورية التركية.

وأوضحت أنَّ التنظيم أجبر خلال انسحابه مئات المدنيين على مرافقته بواسطة رتل كبير من العربات، لافتةً إلى أنَّ التحالف – بقيادة الولايات المتحدة الأمريكية – و”قوات سوريا الديمقراطية” استهدفوا عربات التنظيم الخارجة من المدينة ما أدَّى لسقوط ما لايقل عن 20 قتيلًا من المدنيين، فضلًا عن عشرات الجرحى.

وقبل 73 يومًا، أطلقت “قوات سوريا الديمقراطية” عملية عسكرية غرب نهر الفرات، بمساندة جوية من طائرات التحالف الدولي للسيطرة على منبج، وحاصرت المدينة لمدة تقارب الشهرين، سقط خلالها مئات القتلى من الطرفين، إلى جانب مثلهم من المدنيين الذين قضوا نتيجة قذائف “سوريا الديمقراطية”، وصواريخ التحالف الدولي، ونيران “داعش”.

وتقود الولايات المتحدة الأمريكية، تحالفًا دوليًّا مكونًا من أكثر من 60 دولة، يشن غارات جوية على معاقل “داعش” في العراق وسوريا منذ ما يقارب العامين، كما تتولى قوات التحالف تقديم المشورة لقوات محلية في البلدين.

شاهد أيضاً

الاحتلال يخطط لإغراق الضفة بشبكة أنفاق لضمان تواصل المستوطنات

كشف موقع عبري، عن خطة يعمل عليها  رئيس وزراء الاحتلال الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، تقضي بالعمل …