الاتحاد الانجليزي يهدد ” KSA Sport” الحكومية بالتقاضي لقرصنتها مباريات الكأس


قالت صحيفة “تايمز” البريطانية، إن الاتحاد الإنجليزي لكرة القدم، هدد القناة الرياضية السعودية باتخاذ إجراءات قانونية ضدها، بسبب بثها مباريات من بطولة كأس الاتحاد الإنكليزي بشكل غير قانوني.

وقدم الاتحاد الانجليزي لكرة القدم في انذاره للقناة الرياضية السعودية ” KSA Sport” قائلا: “لم تطلبوا أو تحصلوا على إذن من الاتحاد الانجليزي FA أو أي من الذين يرخصون هذا المحتوى المعتمدين لبثه على قنواتكم”.

وأضاف “التايمز” الاتحاد الانجليزي لكرة القدم هدد القناة الرياضية السعودية الحكومية باللجوء الى القضاء بعد بثها مباريات قديمة لنيوكاسل يونايتد في كاس انجلترا بدون اخذ حقوق البث ويطالبها بالتوقف بحلول ٢ يونيو في رسالة ارسلت للقناة والحكومة السعودية.

وأوضحت الصحيفة، أن القناة السعودية الرياضية الرسمية تلقت رسالة من محامي الهيئة الكروية الإنجليزية تتهمها ببث غير شرعي لمباريات قديمة من كأس الاتحاد الإنكليزي لفريق نيوكاسل تعود لأيام الأسطورة، آلان شيرر.

وقال الاتحاد في الرسالة: “نظراً لعدم حصولكم على إذن أو ترخيص من المعتمدين لاستخدام هذا المحتوى على قنواتكم، فإن العرض الحالي يعد انتهاكا لحقوق الاتحاد الإنكليزي”.

وكشفت أن الإشعار ينص على أن اتحاد كرة القدم يشعر بأن البث كان غير قانوني ويعتبره انتهاكا لقوانين حقوق الملكية، التي تعود للاتحاد الإنكليزي حصراً.

وأضافت التايمز أن قرصنة البث مصدر قلق كبير لجميع أصحاب الحقوق ومقدمي المحتوى، والفشل في اتخاذ خطوات إيجابية وفورية سيؤدي إلى تضرر سمعتنا، وكذلك من الناحية المالية.

ويسعى ولي العهد في السعودية عبر صندوق الاستثمارات السيادي، الاستحواذ على الحصة الأكبر من الأسهم في نادي نيوكاسل يونايتد، مقابل 300 مليون جنيه إسترليني.

وفي وقت سابق قالت صحيفة “الجارديان” البريطانية، إن الدوري الإنكليزي الممتاز “بريميير ليج” طلب من الولايات المتحدة الإبقاء على السعودية ضمن قائمة مراقبة الدول المتهمة بالقرصنة على الملكية الفكرية.

وخاطب “بريميير ليج” الممثلية التجارية الأمريكية في 5 فبراير الماضي، برسالة تتحدث عن محاولاته غير الناجحة لتقديم الكيانات المتورطة في السعودية بعملية سرقة حقوق البث التلفازية لمبارياته.

وأضاف أن محاولات الحصول على موافقة شركة قانونية في المملكة لكي تمثله في الدعوى المقدمة ضد “بي أوت كيو” التي سرقت المباريات والتي دفعت قناة “بي إن سبورت” الملايين لتأمين بثها في الشرق الأوسط كانت فاشلة. واعتذرت أكثر من شركة قانونية هناك عن تمثيله.

ونقلت “بي أوت كيو” المباريات المسروقة منذ 2017 وسط الأزمة التي فرضتها السعودية مع عدد من حلفائها ضد قطر، وظلت تنقل المباريات المقرصنة حتى عام 2019.

وتم بث كل المباريات عبر قمر عرب سات الذي تملكه السعودية، ولكنه نفى أي علاقة بالقناة المذكورة.


Comments

comments

شاهد أيضاً

فوربس: فشل مساعي محمد بن سلمان للاستحواذ على نادي “أوليمبيك مارسيليا” الفرنسي

كشف تقرير لمجلة فوربس “Forbes” الأمريكية عن فشل مساعي محمد بن سلمان للاستحواذ على نادي …