الاحتلال مستمر في حملة اعتقالات لحماس بالضفة والقدس لعرقلة الانتخابات


شنّت قوات الاحتلال الإسرائيلي، فجر اليوم الثلاثاء، حملة اعتقالات بالضفة الغربية والقدس المحتلتين، طالت 12 مواطنًا، بينهم قيادي في حركة “حماس” وأسرى محررون ضمن حملة تستهدف عرقلة الانتخابات الفلسطينية.

وذكر جيش الاحتلال في بيانه لوسائل الإعلام، أن جنوده اعتقلوا عددا من الفلسطينيين بالضفة الغربية، جرى تحويلهم للتحقيق لدى الأجهزة الأمنية بحجة المشاركة في أعمال مقاومة شعبية ضد قوات الاحتلال والمستوطنين.

وذكرت مصادر فلسطينية، أن قوات الاحتلال اعتقلت القيادي في حركة “حماس”، الشيخ فازع صوافطة، وعبادة شفيق الخراز، وذلك بعد اقتحام منازلهم في مدينة طوباس (شمال الضفة الغربية المحتلة) وتفتيشها والعبث بمحتوياته، إضافة لاعتقال الشاب حسن عامر من قرية “تياسير” شرقا، وذلك عقب دهم منازلهم وتفتيشها.

فيما أصيب العشرات من المواطنين الفلسطينيين بالاختناق، جراء إطلاق قوات الاحتلال القنابل المسيلة للدموع على منازلهم في بلدة “اليامون” غربي جنين.

وذكرت مصادر محلية في البلدة، أن قوات كبيرة من جيش الاحتلال اقتحمت “اليامون” وفتشت العديد من المنازل التي تعود لأسرى محررين واستجوبت أصحابها.

وأضافت أن قوات الاحتلال اعتقلت كلا من: عصام أبو حسن وسند سفيان خمايسة ومحمد فرح سمودي بعد مداهمة منازلهم في البلدة.

وفي الخليل (جنوبا)، اعتقلت قوات الاحتلال الفتى أبي يوسف أبو مارية (17 عامًا) من بلدة “بيت أمر” شمالي الخليل، بعد أن داهمت عدد من منازل المواطنين.

وفي بيت لحم (جنوبا)، أعادت قوات الاحتلال اعتقال الأسير المحرر معاذ صومان من منطقة “شارع الصف”، والشابين أحمد سعيد عطا الله، وصلاح عطا الله، من قرية “حرملة” شرقي بيت لحم.

وفي القدس المحتلة، اعتقلت قوات الاحتلال الشاب محمد صلاح الدين، من بلدة “حزما” شمالي القدس، في حين اعتقل الشاب مأمون فرحان من مخيم “شعفاط” للاجئين الفلسطينيين.


Comments

comments

شاهد أيضاً

خبراء عسكريون: حماس تفكر بإشعال جبهات حول إسرائيل والتصعيد ينذر بحرب وشيكة

قال خبراء عسكريون إسرائيليون إن “الأحداث الأمنية الأخيرة في غزة وعلى الجبهة الشمالية تشير إلى …