الاحتلال يجمد البناء للفلسطينيين بالقدس لصالح إقامة مستوطنة

ذكرت صحيفة “هآرتس” العبرية، أن النيابة العامة الإسرائيلية أبلغت المحكمة بأن ‘قرارا سريا’ اتخذه المستوى السياسي الإسرائيلي الرفيع يقضي بتجميد خطة بناء للفلسطينيين بالقدس المحتلة.

وأوضحت اليوم الأحد، أن ذلك جاء رداً على التماس قدمه مواطنون فلسطينيون من ضاحية “بيت صفافا” وشركة علي شريكي للبناء بلدية القدس التابعة للاحتلال، وأكدوا فيه تجميد أعمال بناء مئات الوحدات السكنية لصالح سكان بيت صفافا، وفي المقابل تمت المصادقة على خطط بناء لمقاولين يهود في المنطقة نفسها.

وبينت الصحيفة أن الالتماس شمل تفاصيل خطتي البناء في المنطقة، وتقضي الخطة الأولى بتنفيذ أعمال بناء مستوطنة باسم “غفعات همطوس”، في بيت صفافا، وتدعي سلطات الاحتلال أن هذه المستوطنة تقام في أراض تابعة لـ”سلطة أراضي إسرائيل”.

وأضاف الالتماس أن خطتي البناء مرت بكافة الإجراءات وجرت المصادقة عليهما بصورة متوازية قبل ثلاث سنوات، لكن من دون تقديم أية إيضاحات، وجرى دفع خطة البناء الاستيطانية وتم الإعلان عن إيداعها، بينما تم تجميد خطة البناء لتوسيع “بيت صفافا”.

وقالت النيابة العامة إن أسباب تجميد خطة البناء للفلسطينيين في “بيت صفافا” سرية، كذلك طلبت النيابة أن تقدم إلى المحكمة تقريرا سريا حول الموضوع وأن تكون مداولات المحكمة سرية وبحضور طرف واحد، وأن تعلن المحكمة عن التقرير أنه ‘سري للغاية’ ويتم إيداعه في خزنة المحكمة.

يشار إلى أن البناء الاستيطاني في “غفعات همطوس” له حساسية بالغة، لأن من شأنه أن يطوق “بيت صفافا” من كافة الاتجاهات، ولن يسمح بتقسيمها في حال التوصل إلى اتفاق سلام، وتتابع دول عديدة التطورات في هذا المكان.

شاهد أيضاً

ديلي ميل: 40 أسير إسرائيلي فقط أحياء مع حماس من 133 بسبب القصف الصهيوني

ذكرت صحيفة “ديلي ميل” البريطانية اليوم، الأحد أن جهاز الأمن العام الإسرائيلي (الشاباك) يزعم أنه …