الاحتلال يسعى لشرعنة الاستيطان على أراض فلسطينية خاصة

قالت حركة “السلام الآن”، المختصة بمتابعة الأنشطة الاستيطانية في الأراضي المحتلة، إن حكومة الاحتلال تسعى لشرعنة البناء الاستيطاني على أراض فلسطينية خاصة.

وأوضحت في بيان لها، اليوم الثلاثاء، بأن سلطات الاحتلال أبلغت المحكمة العليا، بموقفها المتعلق بالتماس الحركة لإخلاء (17) وحدة استيطانية في البؤرة الاستيطانية المعروفة باسم “ديرخ هأفوت” قرب بيت لحم، حيث أعلنت الحكومة الصهيونية أنها تسعى للعمل بأثر رجعي على شرعنة (10) وحدات استيطانية بنيت على أراض فلسطينية خاصة، في البؤرة الاستيطانية غير القانونية.

وقالت “السلام الآن” إنه إذا قبلت المحكمة بموقف الحكومة، ففي أفضل سيناريو سيتأجل إخلاء المباني غير القانونية، فضلا عن عودة الأرض لأصحابها الفلسطينيين لعدة سنوات، وفي أسوأ الحالات، فإن الحكومة ستجد وسيلة لإضفاء الشرعية بأثر رجعي لهذه المباني.

وقالت الحركة إن موقف الحكومة  يخلو من أي خجل ويهدف إلى الاستيلاء على الأراضي في المنطقة “ج”، وتابعت: “نأمل من المحكمة العليا أن ترفض تصرفات الحكومة ضد التزاماتها السابقة، وأن تطلب الإخلاء الفوري للبناء غير القانوني في البؤرة الاستيطانية “ديرخ هعافوت”.

يذكر أن البؤرة الاستيطانية غير القانونية “ديرخ هأفوت” أنشئت في عام 2001 على الأراضي التي كانت تعتبر آنذاك بملكية خاصة، واليوم تحتوي على نحو 60 وحدة استيطانية.

شاهد أيضاً

التلغراف: بوتين قد يستغل محادثات السلام لإعادة تجهيز جيشه

قال وزير الخارجية البريطاني جيمس كليفرلي في مقابلة أجرتها معه صحيفة (التلغراف)، إن الرئيس الروسي …