الرئيسية / أحداث وتقارير / الاخوان” تدعو العالم للاتعاظ بكورونا لوقف الظلم ونشطاء يطلقون حملة لاطلاق المعتقلين

الاخوان” تدعو العالم للاتعاظ بكورونا لوقف الظلم ونشطاء يطلقون حملة لاطلاق المعتقلين

علامات اون لاين -خاص


قالت جماعة الاخوان المسلمون ان تفشي فيروس كورونا “فرصة للبشرية جمعاء لمراجعة مسارها الذي انحرف عن جادّة الصواب، بما أدى إلى انتشار المظالم والجرائم الفردية والجماعية”.
وقالت الجماعة في بيان اصدرته اليوم: “ظن أهل الأرض أنهم قادرون عليها، فاغتروا بقوتهم، وفقدوا إيمانهم بالخالق، فتمادى الطغاة منهم في غيّهم، وازدادو علوًّا وظلمًا وفسادًا، وأعمى الكثير منهم غرور القوة، كما حدث في أمم سابقة، فجاءت هذه الرسالة تحذيرًا وتذكيرًا للجميع بهذا الوباء”.
اطلاق المعتقلين ضرورة
واعادت جماعة الإخوان المسلمين التأكيد أن “أبسط المعايير الإنسانية والطبية تقتضي الإفراج الفوري عن المسجونين والمحتجزين ظلمًا في كثير من البلدان، خاصةً المرضى وكبار السن والنساء والأطفال، ومن هم قيد الاعتقال دون الحكم عليهم أو توجيه تهمة إليهم بالمخالفة للقانون، وفي مقدمتهم المسجونون الذين يتم اختطافهم من قبل الأنظمة الفاشية المتجبرة”
وقالت “إن إنقاذ هؤلاء جميعًا من خطر فعلي يهدد حياتهم وحياة من يخالطهم هو باب من أبواب العدل وكف الظلم، علمًا بأن بيئة السجون باتت موطنًا خطيرًا لتفشي الأوبئة في ظل الإهمال واللامبالاة وغياب معايير الوقاية”.
ودعت الجماعة الأمم المتحدة والمنظمات الحقوقية والإنسانية الدولية بسرعة التدخل والضغط للإفراج عنهم، وتحميل جميع السلطات المسئولية عن سلامتهم
وتزامن هذا مع تحرك جديد من بعض الشباب لإيصال قضية المعتقلين وسرعة الإفراج عنهم.
وتزامن هذا مع تحرك جديد من بعض الشباب لإيصال قضية المعتقلين وسرعة الإفراج عنهم خوفا من عدوى الكورونا إلى كل منظمات العالم لتصبح قضية عالمية ويتم الإفراج عنهم كما حدث في إيران والبحرين وغيرهما…
وقالوا -في بيان- “نبدأ حملة جديدة وقوية وفعالة للمناشدة بخروج المعتقلين لخروج المعتقلين من السجون المصرية لازم تبقى قضية رأي عام دلوقت نظرا لكارثية الأمر”.
 وارسل النشطاء دعوات لمنظمة الصحة العالمية والصليب الاحمر للتدخل لدعم الحملة واجبار سلطة الانقلاب علي اطلاق المعتقلين وتخفيف تكدس السجون وادخال المنظفات والادوية والطعام.
وفي هذا الصدد قالت جماعة الاخوان “إنها إذن فرصة للبشرية جمعاء لمراجعة مسارها الذي انحرف عن جادّة الصواب، بما أدى إلى انتشار المظالم والجرائم الفردية والجماعية، كما أدى إلى تفشّي الأمراض وكدر العيش”.
وتابعت “إن الأخذ بسلاح العلم وبكل وسائل العلاج وأحدثها، وتنفيذ كل سبل الوقاية العلمية واحتياطات السلامة واجبٌ حتميٌّ وضرورةٌ شرعيةٌ، ولكن في الوقت نفسه لا بد من أخذ العبر والدروس والمسارعة بالرجوع إلى الله، وتجديد عُرى الإيمان وتوثيقها، ومراجعة أعمالنا، والكف عن الظلم المُستشري، وذلك من من أوجب الواجبات، عسى الله سبحانه وتعالى أن يرفع هذا البلاء عن البشرية”.

Comments

comments

شاهد أيضاً

“التنسيقية المصرية”: 547 حالة انتهاك لحقوق الإنسان بمصر خلال مارس

أعلنت التنسيقية المصرية للحقوق والحريات (منظمة مجتمع مدني) رصدها 561 حالة انتهاك لحقوق الإنسان في …