الانتخابات في عصر الانقلاب.. دعايات مرشحي “الشيوخ” في مصر تثير السخرية


يتضح لمراقب مصر وأحوالها في عصر الانقلاب، أن كل شيء أصبح مختلا ولا يحكمه المنطق وأصبح الانقلاب يعبر عن نفسه واسمه، انقلاب في كل شيء، ولم يسلم شيء في أرض المحروسة من العبث، وكان آخر هذه المشاهد العبثية ما تداوله مستخدمو مواقع التواصل عن الدعاية الانتخابية لمجلس الشيوخ، حيث الأخطاء الإملائية والتاريخية.. إلخ.

جاءت الصورة الأولى للافتة دعاية لمرشح يدعى عيد زكي برنابة، احتوت على خطأ إملائي، حيث كتب المرشح أن رمزه في كشوف الانتخابات «سمرة الموز» بدلا من «ثمرة الموز».

أما الصورة الثانية التي تداولها النشطاء، فكانت للمرشح أحمد عبد الشافي طلبه، وجاء فيها علم مصر بالمقلوب.

صورة أخرى تداولها النشطاء لأحد المرشحين على قائمة الوطنية التي شكلها حزب «مستقبل وطن» لخوض الانتخابات يدعى محمد حلاوة، حيث أخطأ المرشح في لافتة الدعاية، وكتب أن رمزه الانتخابي الملكة كليوباترا على الرغم من أن الصورة التي منحتها له اللجنة المشرفة على الانتخابات هي للملكة نفرتيتي.

كما تداول النشطاء لافتة دعاية تخص أحد المرشحين في محافظة أسيوط في صعيد مصر عصام الدين عبد الغني بركات، حيث كتب المرشح على اللافتة أنه مرشح على المعقد الفردي بدلا من المقعد الفردي.

كما نشر النشطاء، لافتة وضعها حزب الحركة الوطنية المصرية على مقره في محافظة الغربية، حملت شعار «أقوال لا أفعال»، بدلا من «أفعال لا أقوال».

وكانت الهيئة الوطنية المصرية للانتخابات أعلنت أن انتخابات مجلــــس الشيوخ ستجرى في 11 و12 أغسطس/ آب، ليتم الإعلان عن النتائج في الـ19 من آب في الجريدة الرسمية للدولة.

وبعد أن تم إلغاء مجلس الشورى المصري المعروف حاليا باسم «مجلس الشيوخ» في عام 2014، أعادته تعديلات الدستور التي تمت الموافقة عليها في استفتاء عام 2019.

 


Comments

comments

شاهد أيضاً

السيسي عن سد النهضة: “خضنا مفاوضات بلا جدوى”

اعترف عبد الفتاح السيسي، بفشل صمته على استراتيجية اثيوبيا لبناء سد النهضة وأعرب عما اسماه …