الايطاليون: وقت الصبر انتهى” في قضية ريجيني وطلبنا التحقيق مع 5 ضباط مصريين


لم يسفر اجتماع المدعي العام الإيطالي، أون لاين، مع النائب العام المصري بشأن قضية مقتل طالب الدكتوراه الإيطالي جوليو ريجيني، عن جديد.

فقد جدد الجانب الإيطالي مطالبته بالتحقيق مع خمسة ضباط مصريين متورطين في القضية، بينما علقت عائلة الطالب الإيطالي بأن «الاجتماع فاشل»، معتبرة أن وقت «الصبر والثقة قد انتهى»، بحسب وكالة الأنباء الإيطالية “آنسا”.

وأشار بيان النائب العام الإيطالي -الذي نُشر عقب الاجتماع-إلى أن “هناك حاجة لردود فعل ملموسة من المصريين في وقت قصير بخصوص محل إقامة المشتبه فيهم والذي كان المحققين الإيطاليين قد حددوا أسمائهم السنة الماضية وهو المطلب الذي لم يرد عليه المصريين حتى الآن”.

وأكدت النيابة العامة المصرية -في بيان-على «جدية ما يُتخذ من إجراءات في التحقيقات، وعدم تحركها أو تأثرها بما تتداوله وسائل الإعلام المختلفة حول التحقيقات في تلك القضية”.

ودعت أسرة ريجيني لسحب سفير روما من القاهرة مؤكده أنه “سيكون حلاً جيدًا للحفاظ على كرامة إيطاليا وحكامها، والسبيل الوحيد للمضي قدما لتحقيق العدالة”.

وأشار والدا ريجيني إلى أنه عند قراءة بيان المدعي العام في روما، يتضح أن اللقاء الافتراضي مع المدعي العام المصري لم يكن موفقا فلم يقدم المصريون ردا واحدا على الإنابة الإيطالية رغم مرور 14 شهرا على طلبات قضاتنا

وأضاف والدا ريجيني أنه رغم الوعود المستمرة، لم يكن هناك تعاون حقيقي من الجانب المصري، بل صمت وكذب وتأجيلات مرهقة فقط. لقد انتهى الآن وقت الصبر والثقة.

وأكدت عائلة ريجيني أنه: “من زعم أن أفضل استراتيجية تجاه المصريين للحصول على الحقيقة هي السمو، ومن ظن أن ممارسة الأعمال التجارية وبيع الأسلحة والسفن الحربية والمصافحة والنظر في عيون المحاورين المصريين كان فعالا للحصول على تعاون قضائي، فليعلم اليوم أنه فشل”.

وفي يونيو الماضي منحت الحكومة الإيطالية الضوء الأخضر لإتمام صفقة بيع فرقاطتين من طراز «فريم» للبحرية المصرية بقيمة 1.2 مليار يورو كجزء من صفقة أسلحة أكبر بين مصر وإيطاليا ما زالت قيد التفاوض، ومن المتوقع أن تتراوح قيمتها بين تسعة وعشرة مليارات يورو، مما يجعلها الأكبر في تاريخ مصر.

واعترض نواب البرلمان على تمرير الصفقة قبل الكشف عن قتلة ريجيني وعقابهم.

وعُثر على جثمان الباحث الإيطالي جوليو ريجيني، 28 عامًا، خارج القاهرة في 3 فبراير 2016 بعد أسبوع من اختفائه في يوم ذكرى ثورة 25 يناير. وذكر تقرير الطب الشرعي المبدئي بعد فحص الجثة في روما أن ريجيني قد تعرّض للتعذيب على مدى عدة أيام، وأنه فارق الحياة بعد تعرضه لكسر فقرات عنقه.


Comments

comments

شاهد أيضاً

الدوحة: عدم نفي السعودية مخطط غزو قطر يشير إلى حقيقة الحدث

علق مدير المكتب الإعلامي بوزارة الخارجية القطرية أحمد بن سعيد الرميحي، على ما نشرته مجلة …