التعاون الإسلامى تشارك فى الدورة 60 للجنة وضع المرأة فى الأمم المتحدة

يشارك وفد من الأمانة العامة لمنظمة التعاون الإسلامي وبعثة المراقبة الدائمة التابعة لها لدى الأمم المتحدة في الدورة الـ 60 للجنة وضع المرأة التي ستجري فعالياتها في مقر الأمم المتحدة في نيويورك في الفترة من 14 – 24 مارس الحالي ، حيث تشارك المنظمة بالتنسيق مع منظمات ومؤسسات دولية أخرى في استضافة أربع فعاليات مختلفة على هامش أعمال الدورة.

ومن المقرر أن تعقد، يوم الأربعاء الموافق 16 مارس الحالي كل من بعثة المراقبة الدائمة لمنظمة التعاون الإسلامي لدى الأمم المتحدة والاتحاد الأمريكي للسلام في الشرق الأوسط ومنظمة الإغاثة الإسلامية عبر العالم والاتحاد اللوثري العالمي حلقة نقاشية حول “إشراك الجماعات الدينية من أجل تنفيذ أهداف التنمية المستدامة وتحقيق العدل بين الجنسين والقضاء على العنف ضد النساء والفتيات”.

كما ستنظم في اليوم التالي بعثة المراقبة الدائمة لمنظمة التعاون الإسلامي لدى الأمم المتحدة والاتحاد الأمريكي للسلام في الشرق الأوسط ومنظمة الإغاثة الإسلامية عبر العالم فعالية أخرى حول “دور التمويل الإسلامي متناهي الصغر في الحد من الاستبعاد وتعزيز الحقوق الاقتصادية للمرأة وتمكينها.

من جانب آخر، سوف تكون مديرة الشؤون الاجتماعية والأسرة في منظمة التعاون الإسلامي، الدكتورة فضيلة قرين أحد أعضاء حلقة النقاش حول “تعزيز المرأة في الدول الإسلامية” التي ستنظمها البعثة الدائمة للملكة الأردنية الهاشمية لدى الأمم المتحدة، وبعثة المراقبة الدائمة لمنظمة التعاون الإسلامي لدى الأمم المتحدة، والبنك الإسلامي للتنمية، والاتحاد الأمريكي للسلام في الشرق الأوسط، وذلك يوم الجمعة الموافق 18 مارس الحالي.

وتـهدف هذه الفعالية الجانبية إلى إبراز الجهود التي تبذلها فرادى النساء والدول الأعضاء في منظمة التعاون الإسلامي، والمنظمات الحكومية الدولية، والمجتمع المدني بغية تعزيز بيئة إيجابية للنساء من أجل تحقيق مجتمعات يسودها السلام وتشمل الجميع، كما تهدف إلى التعرف على كيفية دعم النساء لمجتمعاتهن المحلية، وذلك بأخذ زمام المبادرة في تنظيم وتعزيز دور المرأة في الدول الإسلامية.

وفي يوم الاثنين الموافق 21 مارس تعقد البعثة الدائمة للولايات المتحدة الأمريكية لدى الأمم المتحدة، وبعثة المراقبة الدائمة لمنظمة التعاون الإسلامي لدى الأمم المتحدة، مناقشات مائدة مستديرة عن “تمكين النساء من خلال سرد القصص” وسوف تركز على كيفية استخدام سرد القصص كمنصة لإعلاء صوت النساء المسلمات عبر العالم في قضايا مثل مشاعر كراهية المسلمين وحركات العدالة الاجتماعية الأوسع نطاقا.

شاهد أيضاً

مؤسسة فكرية: المسلمون في بريطانيا أصبحوا مواطنين “درجة ثانية”

قالت مؤسسة فكرية في بريطانيا، الأحد 11 سبتمبر 2022، إن مسلمي بريطانيا أصبحوا مواطنين “درجة …