“التيار الإسلامي العريض”: نظام جبهة الإنقاذ السوداني لم يسمح بتداول السلطة

حدّد القيادي بتكتل “التيار الإسلامي العريض” في السودان أمين حسن عمر، مجموعة أخطاء وقع فيها نظام جبهة الإنقاذ، موضحًا أن منها عدم سماحه بتداول السلطة حتى داخل حزبه.

وقال إن هذه السلطة حاولت خطأً أن تبني شرعية على الحكم القبلي، وأن التيار الذي ينتمي إليه يجري مراجعات واسعة لكل القضايا الكلية منها والجزئية منذ 3 سنوات ويعتزم نشرها في كتب عندما يكتمل النقاش حولها.

وأضاف لـ”الجزيرة مباشر”: أننا أصحاب قضية ومواقف وآراء سنعرضها جميعًا على الشعب السوداني في الانتخابات، وإذا اقتنع بها سنتقدم وإذا رفضها سنخرج، أما من يريد أن نترك الساحة للفاشلين والفاسدين فلن نفعل هذا.

وبشأن ما إذا كان تشكيل “التيار الإسلامي العريض” محاولة لإعادة إنتاج نظام ما قبل الثورة قال إن “هذه مجرد آراء للبعض ونوع من التحايل لإقصاء كل القوى السياسية في الساحة. ومن يقول ذلك يعلم تمامًا أن التيار الإسلامي العريض فيه عدد من القوى التي شاركت في الثورة”.

وبسؤاله عن المسؤول عن الحال التي وصل إليها السودان قال “السودان حالة معقدة ولا يمكن لي في 3 دقائق أن أصف لك لماذا جرى هذا الأمر أو ذاك، وهل هو مردود لسوء تدبير أم لحصار أم لمؤامرة خارجية”.

وتابع: “المسؤول عن الأوضاع بعد الثورة هي الجهة التي كانت بيدها أكبر سلطة، ونحمّل المكون العسكري جزءا مقدرا من المظالم التي وقعت علينا.

وقال: نحن نريد للمكون العسكري أن يسلّم الحكم لحكومة مدنية تمثل جميع السودانيين اليوم، بل نحن نرى أن تطاول المجلس العسكري بدعوى أن الناس لم يتفقوا ما هو إلا تثبيت للحكم العسكري وهذا أمر غير مقبول بالنسبة لنا بالطبع.

Comments

comments

شاهد أيضاً

شركات صناعة السيارات العالمية توقف صادراتها لمصر بسبب الدولار

أوقفت بعض شركات صناعة السيارات الأجنبية صادراتها إلى مصر بسبب الضوابط على الواردات التي أعلنتها …