علامات أونلاين – وكالات

الجبهة الشعبية التونسية ترفض اتهامات السبسى

عبرت “الجبهة الشعبية” (مجموعة أحزاب يسارية وقومية)، عن “استهجانها وإدانتها” للتصريحات الأخيرة، للرئيس الباجي قائد السبسي، التي حمل فيها “اليسار المتطرف” مسؤولية العنف الذي رافق الحركة الاحتجاجية التي شهدتها تونس أخيرا.

وجاء في بيان للجبهة، أن السبسي وجه “اتهامات باطلة للقوى اليسارية وتحريضا واستهدافا لها وللجبهة الشعبية بالأساس”.

وكان الرئيس التونسي الباجي قائد السبسي، قد أكد في حوار خاص مع “العربية.نت”، على “تورّط أطراف يسارية في السعي إلى توظيف الاحتجاجات”، كما اعتبر “أن التطرّف اليساري أخطر من تطرف الإسلاميين”.

وردا على تصريح السبسي قال الناشط اليساري جوهر مبارك، في تصريح لموقع “أخبار الجمهورية”: إن السبسي تهجم على اليسار التونسي عموما، أي اليسار الذي دافع عن البلاد ضد المستعمر، ولعب دورا محوريا في كل حركات التحرر الوطني.

وأضاف مبارك متوجها للرئيس السبسي “اليسار الذي هاجمته ووصفته بالمتطرف، لولا تضحياته، لولا الشباب المحسوبون على اليسار الذين اعتصموا في باردو، ولولا العناصر المحسوبة على اليسار التي أسست “نداء تونس”، لما تمكنت من الوصول إلى الرئاسة”.

من جهة أخرى، أكد المحلل السياسي شكري بن عيسي في تصريح لـ”العربية.نت” أن الاتهامات التي وجهها الرئيس السبسي “لليسار المتطرف” لا سند لها.

وأشار بن عيسي إلى أنه كان على الرئيس السبسي الاعتراف بالتقصير الذي يصل إلى حد الفشل للطرف الحكومي، وللائتلاف الحاكم، سنة بعد حكم تونس، عجزوا عن الوفاء بوعودهم الانتخابية، وفشلوا في الخروج بتونس من أزماتها.

وشدد بن عيسي على أن الرئيس التونسي اختار الهروب إلى الأمام والتملص من الفشل الحكومي، وبالتالي اختار الحل الأسهل وهو رمي المسؤولية على المعارضة.

Comments

comments

شاهد أيضاً

مسلمو الإيجور يطالبون قادة العالم بوقف الانتهاكات الصينية ضدهم

وجه ناشطون من أبناء جالية مسلمي الإيجور في إسطنبول، نداءً عاجلًا عبر الجزيرة مباشر إلى …