الجزائر: اجتماع مرتقب لدول جوار ليبيا بتونس

أعلن عبد القادر مساهل، الوزير الجزائري للشؤون المغاربية والاتحاد الأفريقي، وجامعة الدول العربية، اليوم الأحد، عن اجتماع مرتقب لدول الجوار الليبي، بتونس لبحث دعم الحل السياسي في هذا البلد.

جاء ذلك في تصريحات صحفية، أدلى بها مساهل، بعد محادثات مع وزير الخارجية التونسي، خميس الجهيناوي، في العاصمة الجزائرية، التي يجري لها الأخير، زيارة رسمية، حاليا بدأت، أمس السبت، وتستغرق يومين، لبحث الوضع في المنطقة، ونقل رسالة من رئيس بلاده، الباجي قائد السبسي، لنظيره الجزائري عبد العزيز بوتفليقة، بحسب وكالة الأناضول.

وقال الوزير الجزائري “من المرتقب، أن يشهد القريب العاجل، عقد دول الجوار الليبي، اجتماعا تحتضنه العاصمة التونسية، من أجل التنسيق فيما بينها حول الأوضاع في ليبيا”، دون تقديم تاريخ لذلك.

وتابع قائلا “دول الجوار الليبي، مهتمة بوحدة واستقرار هذا البلد الشقيق، وبالتوصل أيضا إلى إجماع دولي، حول الحلول السياسية المطروحة حاليا، للخروج من الأزمة التي تشهدها البلاد”.

ودعا مساهل، إلى “تنصيب حكومة الوحدة الوطنية، في وقت عاجل، ويكون مقرها طرابلس، وأن تمنح صلاحيات واسعة، حتى يتسنى لها ترتيب البيت الليبي”.

من جهته أكد الجهيناوي، “التطابق الكبير في الموقف والتحليل بين تونس والجزائر، حول الأوضاع الليبية”، موضحاً أن البلدين، يتفقان حول “ضرورة تقديم الحل السياسي، ودفع الإخوة الليبيين، لإيجاد مخرج لأزمتهم، وهو نفس الموقف الذي تتبناه بقية دول الجوار”.

وأضاف قائلا “نريد أن يتوصل، أخوتنا في ليبيا، إلى هذا الحل، في أقرب وقت ممكن، بحيث يصادق عليه البرلمان، في طبرق على أن يتم استلام الحكم في طرابلس، ونحن مصرون على الوحدة و السلامة الترابية لهذا البلد”.

تجدر الإشارة أن مجلس النواب الليبي بطبرق، رفض يوم 25 يناير الماضي، التشكيلة التي تقدم بها فائز السراج، رئيس حكومة الوفاق الوطني، التي تشكلت عقب “اتفاق الصخيرات” (يوم 17 ديسمبر الماضي)، مطالبًا إياه بتقديم تشكيلة جديدة مصغرة خلال عشرة أيام من تاريخ الرفض (قبل منحه مهلة أخرى، تنتهي اليوم).

شاهد أيضاً

أردوغان يلتقي هنية بإسطنبول ويبحثان وقف العدوان على غزة

التقى الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، السبت 20 أبريل 2024، رئيس المكتب السياسي لحركة حماس، …