الجنيه المصرى يغرق.. الدولار يتخطى الـ 10 جنيهات لأول مرة

الجنيه المصرى يغرق..وحكومة الانقلاب لاتملك من أمرها شئ،هذا هو الملخص لحالة سوق الصرف فى مصر حيث واصلت أسعار الدولار الارتفاع ،وقفزت العملة الأمريكية، لأول مرة، فوق 10 جنيهات في السوق السوداء، وذلك رغم ضخ البنك المركزي المصري 500 مليون دولار في السوق النقدية المحلية، قبل يومين.
ويحدد المركزي المصري سعر الدولار عند 7.73 جنيهات عند بيعه للمصارف، فيما يسمح للمصارف بتداوله بسعر أعلى من ذلك بـ10 قروش (الجنيه يعادل 100 قرش)، حيث يبلغ سعره 7.78 جنيهات للشراء و7.83 جنيهات للبيع.
وذكر متعاملون أن سعر الدولار تراوح في تعاملات مساء أمس الاثنين بين 9.91 و10.10 جنيهات، مرتفعا من 9.85 جنيهات في التعاملات الصباحية.
وطرح البنك المركزي المصري، أمس الأحد، عطاء استثنائيا بقيمة 500 مليون دولار في السوق النقدية المحلية بهدف تغطية استيراد سلع أساسية.
وكان البنك المركزي المصري قد عقد اجتماعاً مع مكاتب الصرافة في نهاية يناير الماضي في محاولة لوضع سقف لسعر الدولار في السوق الموازية، في تحرك قال أحد المصرفيين حينها إن مآله الفشل.
وتعمل في مصر 111 شركة صرافة وفق البنك المركزي.
وخفض البنك الجنيه على 3 مراحل، بقيمة إجمالية بلغت 80 قرشاً، ليصل الدولار إلى 7.93 جنيهات. لكنه فاجأ السوق في نوفمبر الماضي برفع الجنيه 20 قرشاً، ليصل الدولار إلى 7.73 جنيهات، ولم يغير هذا السعر حتى الآن، رغم استمرار موجة ارتفاع الدولار في السوق السوداء.
وحددت الحكومة سعر الدولار في مشروع موازنة العام المقبل 2016 /2017 عند 8.25 جنيهات، مقابل 7.75 جنيهات في السنة المالية الحالية.
وهوت احتياطيات مصر من النقد الأجنبي من 36 مليار دولار في 2011 إلى نحو 16.477 مليار دولار في نهاية يناير الماضي، ما يصعّب مساعي البنك المركزي المصري لحماية قيمة الجنيه المصري.

شاهد أيضاً

جامعة أمريكية تعطي دروس لمحاربة كراهية الإسلام (الإسلاموفوبيا*

في محاولة لمحاربة الإسلاموفوبيا بأمريكا، وفي ظل تصاعد العداء ضد المسلمين هناك، تقدم جامعة ستانفورد …