الجيش العراقي يحرر عشرات الأسر من قبضة داعش

وصلت 153 عائلة عراقية كانت في قبضة تنظيم “داعش” إلى بلدة مخمور شمالي البلاد، فجر السبت بعد أن حررها الجيش العراقي، حسبما

وأفاد المصدر، إن أفراد العائلات المحررة من قرى خربردان وخطاب وكرمردي القريبة من مخمور، وعددهم 595 شخصًا، يتلقون حاليا الرعاية والعلاج في مجمع سكني يقيمون به بشكل مؤقت.

ومن جهة أخرى، تستمر العمليات العسكرية في عدد من المناطق القريبة من مخمور، التابعة لمحافظة نينوي والواقعة على بعد نحو 60 كيلومترًا جنوبي مدينة الموصل معقل “داعش” شمالي العراق.

ويواصل الجيش العراقي تقدمه غربي مخمور باتجاه قرية المهانة، آخر القرى التي يتحصن بها مسلحو “داعش”، فيما توقف تقدم الجيش جنوبا نحو قرية السلطان عبدالله؛ بسبب كثافة الألغام الأرضية التي زرعها المسلحون.

وتحظى القوات العراقية على الأرض بغطاء جوي من جانب طيران الجيش وغارات التحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة.

ويعتبر رئيس الحكومة العراقي حيدر العبادي القتال في مخمور، المرحلة الأولى من عملية كبيرة تهدف إلى تحرير المناطق المحيطة بمدينة الموصل.

وانتشر في مخمور آلاف الجنود العراقيين خلال الأسابيع القليلة الماضية، وأقاموا قاعدة عسكرية إلى جانب قوات كردية وأخرى أميركية.

Comments

comments

شاهد أيضاً

نيويورك تايمز: خفض معدلات إنتاج النفط يشير لتراجع تأثير بايدن على حلفائه بالخليج

علقت صحيفة “نيويورك تايمز” على قرار منظمة “أوبك +” بتخفيض إنتاج النفط، أنه يعبر عن …