الجيش الليبي يواصل سيطرته على مناطق حفتر ويستعيد معسكري “اليرموك” و”حمزة”


واصل الجيش الليبي الشرعي حملة بركان الغضب وسيطرة على المزيد من المنطق التي كنت تحتلها قوات حفتر التي هربت الي بني وليد

حيث أحكم الجيش الليبي، السبت، سيطرته على معسكر “اليرموك” جنوبي العاصمة طرابلس (غرب)، في أحدث حلقة من سلسلة هزائم مليشيا الجنرال الانقلابي، خليفة حفتر، بحسب متحدث عسكري حكومي.

وقال الناطق باسم المركز الإعلامي لعملية “بركان الغضب” العسكرية، مصطفى المجعي، للأناضول، إن قواتهم أحكمت سيطرتها على معسكر “اليرموك” جنوبي طرابلس.

وأوضح المجعي أن “معسكر اليرموك من أكبر المقار الأمنية العسكرية جنوبي طرابلس، وستبدأ سرية الهندسة العسكرية، التابعة لغرفة العمليات، بعملية مسح شامل للمعسكر لإزالة أية الغام أو مخلفات قد تكون مليشيات حفتر زرعتها قبل فرارها”

وأعلن المتحدث باسم الجيش الليبي، العقيد محمد قنونو، في وقت سابق السبت، أن قوات الجيش اقتحمت معسكر “حمزة” بمحور “المشروع” جنوبي طرابلس أيضًا، وتواصل “مطاردة فلول مليشيات حفتر الإرهابية”، وفق المركز الإعلامي لعملية “بركان الغضب”

وبدعم من دول عربية وأوروبية، تشن مليشيا حفتر، منذ 4 أبريل 2019، هجومًا متعثرًا للسيطرة على طرابلس، مقر الحكومة المعترف بها دوليًا؛ ما أسقط قتلى وجرحى بين المدنيين، بجانب أضرار مادية واسعة.

وتواصل مليشيا حفتر تكبد خسائر فادحة؛ جراء تلقيها ضربات قاسية في كافة مدن الساحل الغربي وصولًا إلى الحدود مع تونس، إضافة إلى قاعدة “الوطية” الاستراتيجية وبلدتي بدر وتيجي ومدينة الأصابعة (جنوب غرب طرابلس).


Comments

comments

شاهد أيضاً

“المجلس الثوري”: السيسي يغرق مصر في القروض لإضعافها وتقويض استقلالها

أكدت رئيسة المجلس الثوري المصري، مها عزام، أن سياسة القروض الخارجية التي ينتهجها نظام رئيس …