الحرس الثوري: السعودية لن تجرؤ على إرسال قواتها لسوريا

قال القائد العام لقوات حرس الثورة الإيراني اللواء محمد علي جعفري، السبت، إن السعودية لن تجرؤ على ارسال قوات إلى سوريا لأن ذلك سيكون بمثابة إطلاق رصاصة الرحمة على نظام الرياض، فيما حذر اللواء رضائي من أن “إرسال السعودية قوات لسوريا يؤدي إلى نشوب حرب إقليمية كبيرة في الشرق الأوسط”.

وشدد علي جعفري، بحسب وكالة “تسنيم” الإيرانية، السبت، على أن “سياسة قوات الحرس الثوري لا تقوم علي أساس إرسال قوات للقتال بسوريا بصورة واسعة النطاق” مضيفا، أن “تقديم شهدائنا الأبرار أرواحهم رخيصة في سبيل الله يضخ روحا جديدة في عروق المقاومة الإسلامية” مؤكدا، أن “الدفاع عن سوريا هو دفاع عن المقاومة الإسلامية”.

وجاءت تصريحات اللواء جعفري،  خلال مراسم تشييع قائد لواء “الإمام الرضا” محسن قاجاريان ورفاقه الذين قتلوا في معارك بسوريا، مشددا على أن الهزائم المتتالية التي تکبدها الإرهابيون و حماتهم، أخلت بحسابات الطرف الأخر.

وكانت شبكة التلفزة الأمريكية “CNN”  كشفت نقلا عن مصادر سعودية مطلعة، عن خطة تدريبية تشمل نحو 150 ألف جندي معظمهم سعوديون، بالإضافة إلى قوات مصرية وسودانية وأردنية داخل السعودية حاليا، تمهيدا للدخول إلى سوريا للقتال ضد تنظيم الدولة عبر الأراضي التركية.

من جتهه حذر سكرتير مجمع تشخيص مصلحة النظام الإسلامي في إيران اللواء محسن رضائي، المملكة السعودية من مغبة إرسال جنودها إلى سوريا للقتال ضد الجيش السوري و نصحها بأن ذلك سيؤدي الى نشوب حرب إقليمية كبيرة في الشرق الأوسط في حالة وقوع إشتباك بين روسيا و تركيا و السعودية وسوريا و دخول أمريكا إلى المنطقة.

ونقلت “تسنيم” الإيرانية، عن ما كتبه رضائي في موقع “إنستجرام” للتواصل الإجتماعي قائلا: “بعد هزيمة عصابة داعش وجماعة النصرة في مدينة الرمادي العراقية و سوريا وخاصة (حلب)، فإن السعودية وأمريکا قررتا إرسال جنود سعوديين إلي سوريا لإنقاذ ما تبقي من التکفيريين والدخول في حرب ضد الجيش السوري”.

وادعى رضائي أن “إتخاذ مثل هذا القرار السعودي يعتبر عملا جنونيا تقدم عليه السعودية، و سيدخل المنطقة برمتها بما فيها السعودية، في حرب تحرق المنطقة والسعودية أيضا، إلا أن إيران الإسلامية ستکون بعيدة عنها”.

وكان وزير الدفاع الأمريكي، آشتون كارتر، الخميس، أعرب عن ترحيبه بعرض السعودية المشاركة بقوات برية مع قوات التحالف الدولي لمحاربة “تنظيم الدولة” في سوريا، وقال: “أتطلع إلى مناقشة ذلك مع وزير الدفاع السعودي الأسبوع المقبل، ضمن أي نوع آخر للمساهمات يمكن أن تقدمه السعودية”  بحسب ” سي إن إن ” الإخبارية.

Comments

comments

شاهد أيضاً

هآرتس: التقارب السعودي الإيراني ينهي حلم إسرائيل بتكوين حلف عربي ضد طهران

حذرت صحيفة “هآرتس” العبرية، من أن المفاوضات الجارية بين إيران والسعودية، قد تكتب فصل الختام …