“الحرية والتغيير”: تصريحات الجيش السوداني تؤكد أنه لن يسلّم السلطة

رأى الناطق باسم قوى الحرية والتغيير (المجلس المركزي) العضو السابق في لجنة إزالة التمكين السودانية وجدي صالح أنه “من المثير للسخرية” أن يتحدث الضابط بالقوات المسلحة العقيد الركن إبراهيم الحوري عن فشل النخب السياسية، “في حين يريد أن يحل محلها”.

وأضاف لـ “الجزيرة مباشر”، أن “القوات المسلحة والعقيد الحوري مكانهم الثكنات للدفاع عن حدود البلاد لا الحديث عن فشل القوى السياسية والادعاء بأنها دفعت إلى الانقلاب”.

وكتب العقيد الركن افتتاحية في صحيفة القوات المسلحة، تحدث فيها عن أن “النخب السياسية فشلت في إقامة نظام ديمقراطي يمكنه ترتيب حياة سياسية مستقرة، ونتاج الفشل هو انقلابات عسكرية حركتها أحزاب مؤدلجة”.

واعتبر صالح أن مثل هذه التصريحات “تجعل من القوات المسلحة السودانية حزبًا سياسيًّا له وجهة نظر في كل القضايا السياسية ويؤثر فيها”، وشدد على أن “المؤسسة (الجيش) تحتاج إلى إصلاح حقيقي”.

وردًّا على قول العقيد الحوري في افتتاحيته إن “الجيش سيأتمر بأمر الحكومة الشعبية التي أقرها الشعب واختارها عبر صناديق الاقتراع”، قال صالح إن ذلك يؤكد أن رئيس مجلس السيادة السوداني عبد الفتاح البرهان “لن يقوم بتسليم السلطة للشعب” وأنه “تنصل من تصريحات 4 يوليو التي وعد فيها بتسليم السلطة لحكومة مدنية تتوافق عليها القوة المدنية”.

وأضاف أنه “يجري الآن الحديث على الانتخابات التي ستكون في ظل الانقلاب”، مشددا على أن قوى الحرية والتغيير والشعب السوداني “يرفضون هذه المسرحية السيئة الإخراج”.

ونقلت وكالة أسوشيتد برس الإخبارية عن البرهان قوله إنه لن يترشح في الانتخابات المقبلة.

وأضاف البرهان، في مقابلة مع الوكالة الشهر الماضي أن الجيش سيكون تابعا للحكومة بعد انتخابها، ولن يحتفظ بمكانة أعلى.

وكان البرهان قد أكد في مقابلة أخرى في نفس الفترة مع وكالة رويترز للأنباء أنه “لم يتم تحديد موعد للانتخابات لكن الجيش لن ينتظر إلى الأبد”.

وأوضح البرهان لرويترز على هامش اجتماعات الجمعية العامة للأمم المتحدة في نيويورك “نحن ننتظر. نحن لا نريد أن ندخل أنفسنا في هذه العملية السياسية”.

وأضاف “طبعا لن ننتظر إلى ما لا نهاية”، وكان قد أشار إلى أن الانتخابات ستُجرى عام 2023.

 واستطرد البرهان: “لو ترك لنا المجال لوحدنا لكنا الآن أنجزنا المهام الانتقالية، لكن القوى المدنية والمجتمع الإقليمي والدولي طلب منا أن نتوقف”.

 

شاهد أيضاً

السلطة الفلسطينية تطلق حملة مسعورة لوأد الحالة الثورية بالضفة

شكلت الحالة الثورية التي تصاعدت مؤخرًا في الضفة الغربية المحتلة، عامل إزعاج وتوتر لدى قادة …