الحزب الشيوعى الصينى يفصل 300 عضو لإدانتهم فى قضايا فساد

اضطر نحو 300 ألف من أعضاء الحزب الشيوعى الصينى فى العام الماضى إلى ترك مناصبهم بعد معاقبتهم بسبب قضايا فساد، وفق ما أعلنت سلطات الحزب التأديبية، وذلك فى اطار حملة واسعة أطلقها الرئيس الصينى شى جينبينج.
 وأعلنت اللجنة المركزية للتفتيش التأديبى التابعة للحزب على موقعها الإلكترونى الأحد أن 200 ألف من كوادر الحزب تلقوا “عقوبة طفيفة” بسبب مخالفاتهم، فيما تلقى 82 ألفا أخرون “عقوبة شديدة”.
وأفادت اللجنة أن الأشخاص المعاقبين اضطروا إلى ترك مناصبهم، من دون أن توضح طبيعة المخالفات المرتكبة أو العقوبات المتخذة فى حقهم.
وأرسلت اللجنة 54 ألف رسالة تأنيب لعناصر أخرين فى الحزب. وأعلنت بكين نيتها مواصلة حملتها ضد الفساد فى كل الاتجاهات، وهى حملة شهدت تغطية إعلامية واسعة منذ وصول الرئيس شى جينبينغ إلى السلطة فى العام 2013 وتهدف إلى تطهير صفوف الحزب.
لكن عددا من الخبراء شككوا فى فعالية هذه الحملة فى غياب اصلاحات سياسية عميقة، منددين بنقص الشفافية فى ملفات يتم التحقيق فيها وفى اجراءات اخرى، ما يعوق تسويات سياسية ممكنة.
ولا يمثل عدد الذين تمت محاسبتهم سوى 0،3 فى المئة من اصل 88 مليونا هو عدد اعضاء الحزب الشيوعي.
 ووسع شى جينبينج، زعيم الحزب الشيوعى وقائد القوات المسلحة، حملته لمكافحة الفساد لتشمل اعلى ضباط الجيش.
وقد اعدم عددا من الجنرالات بينهم شو كايهو وغوو بوتشيونغ بتهمة الاحتيال.

شاهد أيضاً

معرض القاهرة للكتاب يعاني .. نسخ وعناوين أقل نتيجة ارتفاع تكاليف الطباعة

أكد عدد من أصحاب دور النشر تقليص عدد النسخ المطبوعة لكل كتاب وتجاهل طباعة نسخ …