الرشق: إحراق منزل الشاهد على حرق عائلة دوابشة لن يطمس الحقيقة

أكد عضو المكتب السياسي لحركة المقاومة الإسلامية “حماس” عزت الرشق، أن إقدام مستوطنين، اليوم الأحد، على إحراق منزل عائلة المواطن إبراهيم محمد دوابشة، الشاهد الوحيد على جريمة إحراق عائلة الدوابشة؛ لن يطمس حقيقة الجريمة ومعالمها.

وقال الرشق عبر صفحته على “فيسبوك” إن “هذه الجريمة البشعة ستظل شاهدة على إجرام المستوطنين، وتواطؤ الاحتلال وقادته معهم وعدم محاكمتهم، والتستر على إرهابهم ضد الفلسطينيين”.

وأشار الرشق إلى أن قرار جهاز الأمن “الإسرائيلي” “الشاباك” بحظر النشر حول تفاصيل التحقيق -في إحراق بيت الشاهد الوحيد على جريمة حرق منزل في قرية دوما العام الماضي أدت لاستشهاد الرضيع علي دوابشة ووالديه- “يهدف إلى إخفاء معالم الجريمة”.

وكان مجهولون، قد أحرقوا فجر الأحد، منزل المواطن إبراهيم محمد دوابشة (الشاهد الوحيد على جريمة حرق عائلة دوابشة)، في قرية دوما جنوبي مدينة نابلس شمال الضفة المحتلة، فيما تُشير “التقديرات الأولية” إلى وقوف مستوطنين يهود متطرفين خلف الجريمة.

شاهد أيضاً

فلسطين فازت بكأس العالم والجماهير العربية أحرزت عدة أهداف في مرمى إسرائيل

“فلسطين فازت بكأس العالم”، هكذا وصف أحد رواد مواقع التواصل الاجتماعي الاحتفاء بالقضية الفلسطينية وفلسطين …