السراج: “عسكرة” ليبيا أمر مرفوض ويجب إلزام حفتر بطرد المرتزقة


أكد رئيس حكومة الوفاق الليبية، فايز السراج، أن هناك من يسعى للوصول إلى السلطة وحكم البلاد بالقوة، مشيرا إلى أن مشروع عسكرة الدولة كانت تدعمه بلدان ومرتزقة وهذا السلوك مرفوض ويمس بسيادة الدولة الليبية.

وقال السراج أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة، اليوم الخميس، إننا ندعو الدول التي تدعم المعتدي حفتر بإعادة النظر بقرارها والعمل مع حكومة الوفاق الليبية.

وأضاف: “نحمل الطرف الآخر المسؤولية عن عدم الالتزام بوقف إطلاق النار ونطالب بخطوات عملية تلزمه بإعادة المرتزقة لبلادهم”، حسب الأناضول.

ودعا السراج “للإسراع باستئناف الحوار السياسي بمشاركة كل القوى السياسية الليبية باستثناء المتورطين في سفك الدماء”.

وفي وقت سابق من الشهر الجاري، أعلن السراج عزمه تسليم مهام منصبه للسلطة التنفيذية المقبلة في موعد أقصاه نهاية تشرين الأول/أكتوبر المقبل.

وأجريت محادثات مؤخرا بين الأطراف الليبية في مدينة بوزنيقة، جنوب العاصمة المغربية الرباط، بحضور ممثلين عن المجلس الأعلى للدولة في ليبيا بطرابلس ومجلس النواب بطبرق، للاتفاق حول تثبيت اتفاق وقف إطلاق النار.

وأعلن المفاوضون الليبيون التوصل إلى اتفاق شامل حول المعايير والآليات الموضوعية لتولي المناصب السيادية. واتفق طرفا النزاع في ليبيا على مواصلة الحوار خلال الأسبوع الأخير من الشهر الحالي، وذلك لاستكمال الإجراءات اللازمة لضمان تنفيذ الاتفاق.

يذكر أن كلا من حفتر، ونائب رئيس المجلس الرئاسي للوفاق، أحمد معيتيق، قد أعلنا الشهر الجاري الوصول إلى تفاهم بشأن استئناف إنتاج النفط وتشكيل لجنة فنية مشتركة من الأطراف تشرف على الإيرادات وضمان التوزيع العادل للموارد، على أن يكون استئناف إنتاج النفط لمدة شهر واحد.

ورفض المجلس الأعلى للدولة في ليبيا الاتفاق بين حفتر ومعيتيق، مطالبا بفتح تحقيق فيه لمخالفته “للمبادئ الحاكمة بالاتفاق السياسي والقوانين المعمول به”.

 


Comments

comments

شاهد أيضاً

من يفضل العرب: ترامب أم بايدن؟ لا ثقة كبيرة في كلاهما

لن يخدم أي من المرشحين الاثنين في انتخابات الرئاسة الأمريكية مصالح الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، …