السلطات الفلبينية تحقق فى الهجوم على الداعية السعودى “عائض القرنى”

تحقق السلطات الفلبينية الأربعاء فى محاولة قتل الداعية الإسلامى السعودى عائض القرنى الذى أدرجه تنظيم داعش على قائمة الأشخاص المستهدفين بالقتل، بعد مقتل مهاجمه برصاص الشرطة التى اعتقلت شخصين آخرين مشتبه بهما.
 وأصيب القرنى والدبلوماسى السعودى الذى كان يرافقه الشيخ تركى الصايغ، بجروح عندما تعرضا لإطلاق النار عند مغادرتهما إحدى الجامعات فى مدينة زامبوانجا جنوب الفيليبين بعد ان القى القرنى محاضرة فيها. وقتلت الشرطة الفيلبينية التى كانت ترافقهما المهاجم وأعتقلت اثنين مشتبه بهما شوهدا مع المسلح أثناء محاولتهما الهرب، بحسب الشرطة.
وصرح وكيل قاسم المسؤول عن شؤون المسلمين فى المدينة والذى كان متواجدا وقت وقوع الهجوم “حدث كل شيء بسرعة كبيرة. فجأة أطلقت العيارات النارية”.
وذكرت هيلين جالفيز المتحدثة بأسم الشرطة المحلية أن “المسلحين خرجوا من بين الحشود واقتربوا (من القرني) وأطلقوا النار على الضحية” بينما كان يركب سيارته، مضيفة أن المسلح توجه بعد ذلك إلى الجانب الأخر من العربة واطلق النار على الدبلوماسى السعودى الشيخ تركى الصايغ.
وافاد تقرير الشرطة ان القرنى اصيب فى كتفه اليمنى وذراعه اليسرى وفى صدره، بينما اصيب الصايغ فى ساقه اليمنى ورجله اليسرى

شاهد أيضاً

الكنيسة المصرية تقيم أول قداس لعيد الميلاد بالسعودية

أعلنت الكنيسة الأرثوذكسية المصرية، في العدد الأخير من مجلة “الكرازة” الناطقة بلسان الكنيسة، والذي نشره …