السودانيون يعودون للشارع في ذكرى 30 يونيو


انطلقت ظهر اليوم الثلاثاء، 30 يونيو، تظاهرات حاشدة في أغلب شوارع الولايات السودانية فضلا عن شوارع مدن العاصمة الخرطوم وأم درمان.

وشملت المواكب كلٌ معسكر كلمة بجنوب دارفور حيثُ ردد المتظاهرون، ومدينة بورتسودان، وعطبرة ، ودنقلا، وكسلا وخشم القربة.

وفي العاصمة الخرطوم انطلقت المواكب في كلٌ من الشجرة، الخرطوم جنوب الحزام، جبرة، وأم درمان محطة الرومي، أمبدة دار السلام بحري الحاج يوسف، السامراب، شرق النيل “محطة 13، أركويت، الكلالكة، والصحافة.

رفع المتظاهرون شعارات الثورة، مرددين، حرية، مدنية.

وقالت مكونات ثورية محسوبة على الحكومة مثل “تجمّع المهنيين السودانيين” و”قوى الحرية والتغيير”، خلال المسيرة إن المليونية لاستكمال هياكل السلطة الانتقالية ودعم الاتفاق الانتقالي بينما طالب غالبيتهم بنفس مطالب الثورة التي اندلعت في ديسمبر 2018، من أجل الخبز والقضاء على الفقر والفساد.

وقال تجمع المهنيين السودانيين إن “مليونية 30 يونيو الجاري لاستكمال أهداف الثورة وتصحيح مسارها، وإنهاء مظاهر التهاون والالتفاف على إرادة الشعب، وليست للاحتفال”.

وقالت قوى الحرية والتغيير -في بيان- إن “الدعوات التي أطلقتها لجان المقاومة وأسر الشهداء للخروج يوم 30 يونيو/حزيران الجاري هي دعوات مشروعة”.

بينما طالب طرف ثالث له وجود ضمن المتظاهرين بإسقاط حكومة رئيس الوزراء عبد الله حمدوك، واتهمها بالفشل في تحقيق أهداف الفترة الانتقالية، وتحسين الأوضاع المعيشية المتردية في السودان.

https://www.facebook.com/groups/131553133580761/permalink/3124123257657052/

انطلاقه موكب بحري

Posted by ‎المثنى ابوعيسى حامد‎ on Tuesday, June 30, 2020

وقال شهود عيان إن العاصمة تحولت إلى ثكنة عسكرية بعد أن أحكمت قوات الجيش السيطرة على أطرافها وجسورها النيلية، ولكن إلى الآن لم تشهد مناوشات بين المتظاهرين والشرطة وأفراد الجيش المنتشرين في الشوارع.

وتحولت العاصمة السودانية الخرطوم قبل يومين إلى ثكنة عسكرية بعد أن أحكمت قوات الجيش السيطرة على أطرافها وجسورها النيلية، وأخلت وسطها من جميع الأنشطة.

وقالت الشرطة السودانية إنها وضعت خطة أمنية في ولاية الخرطوم، لتأمين سلامة المشاركين في المظاهرة التي أطلق عليها “مليونية 30 يونيو”.

وقد اعتقلت قوات من الأمن السوداني رئيس حزب المؤتمر الوطني المحلول إبراهيم غندور بعد تفتيش منزله، في حين نفت القيادة العامة للجيش إحباط محاولة انقلابية في البلاد، جاء ذلك تزامنا مع مليونية ذكرى 30 يونيو.

ونفت القيادة العامة للجيش السوداني إحباط محاولة انقلابية في البلاد، وقال العميد طاهر أبو هاجة المستشار الإعلامي لرئيس مجلس السيادة إن الإجراءات الأمنية في العاصمة الخرطوم لا علاقة لها بانقلاب عسكري، كما تم تداوله في وسائل التواصل الاجتماعي.

وفي كلمة في ذكرى الثورة، قال رئيس الوزراء السوداني عبد الله حمدوك إن حكومته الانتقالية ملتزمة بالسعي لإسكات الرصاص وجدل البندقية في السودان.

وأضاف -في الكلمة التي بثها التلفزيون الرسمي- أن الحكومة تعمل على تنفيذ سياسات اقتصادية متوازنة، والعدالة في توزيع الثروة، في ظل توافق وقبول شعبي.


Comments

comments

شاهد أيضاً

تصدع وانشقاقات في “جبهة الإنقاذ” السودانية المتحالفة مع العسكر

أعلن تجمع المهنيين السودانيين، الذي ينظر اليه على انه النسخة المصرية من جبهة الانقاذ السودانية …