السودان يدفع 335 مليون دولار طلبها ترامب مقابل رفعه من قائمة الإرهاب


أكد رئيس الوزراء السوادني عبد الله حمدوك تحويل 353 مليون دولار أمريكي لعائلات ضحايا “عمليات إرهابية” على سبيل التعويض وهو الشرط الذي حدده الرئيس الامريكي ترامب كشرط لرفع السودان من قائمة الدول الراعية للإرهاب.

قالت وزيرة المالية السودانية، إن الخرطوم حوَّلت إلى واشنطن التعويضات المالية المستحقة لضحايا تفجيرات المدمرة “يو إس كول” والسفارتين الأمريكيتين في كينيا وتنزانيا، مقابل رفع العقوبات.

ونقلت صحيفة “السياسي” السودانية (خاصة) تصريحاً مقتضباً لوزيرة المالية هبة محمد، قالت فيه إنه “تم تحويل مبلغ تعويضات ضحايا المدمرة كول وتفجيرات سفارتي نيروبي ودار السلام إلى الحكومة الأمريكية”، فيما ذكرت صحيفة “الجماهير” (خاصة)، أن رئيس الوزراء السوداني عبد الله حمدوك، وجَّه بتحويل مبلغ التعويضات إلى الحكومة الأمريكية.

كان الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، غرد على “تويتر”، في وقت سابق من الإثنين، قائلاً: “أخبار عظيمة.. وافقت حكومة السودان الجديدة، التي تحرز تقدماً عظيماً، على دفع 335 مليون دولار لضحايا الإرهاب الأمريكيين وعائلاتهم”. وأضاف ترامب: “عندما يُودع المبلغ، سأرفع اسم السودان من قائمة الدول الراعية للإرهاب”

وهذه التسوية جزء من مطالبات أسر ضحايا تفجيرات السفارتين عام 1998، والمدمرة “يو إس كول” قرب شواطئ اليمن، في 2000، والتي تتهم واشنطن نظام الرئيس السوداني المعزول، عمر البشير (1989: 2019)، بالضلوع فيها.

تدرج واشنطن، منذ 1993، السودان على هذه القائمة، لاستضافته آنذاك الزعيم الراحل لتنظيم “القاعدة”، أسامة بن لادن.

وأعرب حمدوك ورئيس مجلس السيادة الانتقالي في السودان، عبد الفتاح البرهان، عن “الشكر” و”التقدير” لترامب، بعد أن وعد برفع اسم السودان من القائمة.

والتطبيع ايضا

وتتزامن هذه التطورات مع توقُّع مسؤولين إسرائيليين أن يعلن ترامب “خلال أيام” عن تطبيع العلاقات بين إسرائيل والسودان، بحسب هيئة البث الإسرائيلية الرسمية، الإثنين، التي لم تكشف عن هوية هؤلاء المسؤولين.

وكان البرهان قال في 23 سبتمبر الماضي، إن مباحثات أجراها مع مسؤولين أمريكيين، في الإمارات حينها، تناولت قضايا، بينها “السلام العربي مع إسرائيل”

وذكرت تقارير إعلامية إسرائيلية وأمريكية ذكرت آنذاك، أن الخرطوم وافقت على تطبيع علاقاتها مع تل أبيب، في حال شطب اسم السودان من قائمة “الإرهاب”، وحصوله على مساعدات أمريكية بمليارات الدولارات.

وأعلنت قوى سياسية سودانية رفضها القاطع للتطبيع مع إسرائيل، في خضم حديث عن تطبيع سوداني محتمل بعد الإمارات والبحرين، اللتين انضمتا إلى الأردن ومصر، المرتبطتين باتفاقيتي سلام مع تل أبيب منذ عامي 1994 و1979.

وقال مسؤول أمريكي لـ”رويترز”، أن الاتفاق مع السودان قد يؤذن ببداية تحركات من السودان نحو إقامة علاقات دبلوماسية مع إسرائيل، في أعقاب خطوات مماثلة بالأسابيع الأخيرة من الإمارات والبحرين بوساطة من الولايات المتحدة. وأضاف المصدر أن العمل لا يزال جارياً فيما يتعلق بالتفاصيل.

ومن شأن التقارب بين إسرائيل ودولة عربية أخرى أن يمنح الرئيس الأمريكي دونالد ترامب فرصة للترويج لإنجاز دبلوماسي جديد بينما يسعى لإعادة انتخابه في الثالث من نوفمبر.

ويعود تصنيف السودان دولة راعية للإرهاب إلى عهد حاكمه السابق عمر البشير، وهو ما يجعل من الصعب على حكومته الانتقالية الحصول على إعفاء عاجل من الديون أو على تمويل أجنبي.

ويرى كثيرون في السودان، أن هذا الأمر لم يعد مستحقاً بعد عزل البشير، العام الماضي، ويتعاون السودان منذ فترة طويلة مع الولايات المتحدة في مكافحة الإرهاب.

وتمثلت نقطة الخلاف الرئيسية بالمحادثات بين الولايات المتحدة والسودان في إصرار السودان على عدم ربط أي إعلان لرفع الخرطوم من القائمة صراحة بالتطبيع مع إسرائيل ولا تزال الخلافات قائمة بين المسؤولين السياسيين والعسكريين السودانيين فيما يتعلق بمدى تحسين العلاقات مع إسرائيل ووتيرة المضي في ذلك.

ووقَّعت أبوظبي والمنامة، في واشنطن، منتصف سبتمبر/أيلول الماضي، اتفاقيتين لتطبيع علاقاتهما مع تل أبيب، وهو ما قوبل برفض شعبي عربي واسع واتهامات بخيانة القضية الفلسطينية، في ظل استمرار الاحتلال الإسرائيلي لأراضٍ عربية.


Comments

comments

شاهد أيضاً

عشر سنوات على انطلاق “الربيع العربي”… “الحلم” الذي لم يكتمل

قبل عشر سنوات، انطلقت ثورات شعبية لم يتوقع أحد حدوثها في العالم العربي، تسببت في …