السيسي يبدي قلقه من دعاوي التغيير واعلام المعارضة في الخارج


ابدي عبد الفتاح السيسي قلقه من دعاوي التغيير الذي يطالب به المصريون، كما ابدي رعبه من تاثير اعلام المعارضة في الخارج علي نظامه، وحاول التأكيد للشعب المصري انه حل مشاكل مصر بما يشبه المعجزة ومستعد للسؤال امام مراكز الابحاث عن هذا الانجاز!
قال السيسي، إن دعوات البعض هدفها المعلن التغيير، لكنها وجهها الخفي هو التدمير ، زاعما: “قسما بالله التدمير، تدمير الأمة وتضييعها، ومعسكرات اللاجئين، عايزين تهدونا عشان نقعد 100 سنة كمان”!!.
وأعرب عبد الفتاح السيسي، عن استغرابه الشديد من قيام جهات “بتسليط قنواتها لهدم مصر” : “بيدفعوا فلوس لناس عشان يهدوا البلد، البلد اللي عاوزين يهدوها فيها 100 مليون نسمة، أنا بقول للشعب المصري هو ده رد الجميل؟، بقول للمصريين مش بقول لأي حد تاني”.
وفيما يبدو غضبه من استماع واستجابة المصريين لاعلام المعارضة، أضاف السيسي، لدى افتتاحه عددا من المشروعات لوزارتي التعليم العالي والتربية والتعليم بالإسكندرية، “هو ده رد الجميل يا مصريين، ده رد الجميل لدولة مصر اللي خلال 100 سنة فاتوا كانت ديما اياديها طيبة ونوياها طيبة للأخرين، يبقى رد فعلهم دلوقتي أنهم عاوزين يهدونا، ده رد الجميل”.
وأوضح أنه يوجه رسالته للمصريين وليس فئات أخرى من أجل توعيتهم بعدم هدم الدولة، “لية بقول للمصريين، عشان أقولهم أوعى حد يهد بلدكم، ويقولكم كلام كذب، وتشكيك، وجهل، وقسما بالله يرقى للخيانة والتأمر، وأنا بأقسم بالله”.
هتروحوا من ربنا فين؟!
ووجّه عبدالفتاح السيسي، رسالة لمن قال انهم “أعداء مصر وإعلام الشر”، قائلا: “لما تضيعوا 100 مليون هتروحوا من ربنا فين؟، طب بقول الكلام دلوقتي ليه؟، عشان رهاني كان على المصريين ووعيهم ودعمهم، قابلتوا تحدي في 2013 لضياع الدولة المصرية؟، السؤال: أنا ضيعتكوا؟، ولا قدمت نفسي والجيش فداء لمصر”. 
وأضاف السيسي خلال افتتاحه مشروعات لوزارتي التعليم العالي والتربية والتعليم بالإسكندرية: “كان عندنا مشاكل في الطاقة والوقود، خلصت ولا لسا الكهرباء بتتقطع، كان عندكم مشاكل مع الإرهابيين، سيبناكم وضياعناكم؟”، متغافلا عن حقيقة ان الارهاب كما هو في سيناء.

Comments

comments

شاهد أيضاً

واشنطن بوست: سمعة أمريكا أصبحت في “الحضيض” بسبب ترامب وبقائه سيكون كارثة

قالت صحيفة “واشنطن بوست” إن الرئيس دونالد ترامب ضرب سمعة أمريكا في العالم، مشيرة إلى …