“السيسي” يدمر ما تبقى من القطاع العام

دان مركز “التعاونية القانونية للوعى العاملى”، قرارات فصل القيادات العمالية بشركات بوبريات سمنود، ومن قبلها قيادات غزل المحلة ومصر إيران وبوليفار والعامرية للغزل، معتبرة أن هذه القرارات “تفضح حقيقة التوجهات الرامية لإزالة كافة العقبات أمام استعادة برنامج الخصخصة وتصفية ما تبقى من القطاع العام.

وقال مركز التعاونية فى بيان له اليوم الخميس، نشر عبر صفحتها الرسمية بفيس بوك: هذه القرارات، إرهاب المدافعين عن حقوق زملائهم، وحقوق المصريين في مال عام منتج، من خلال تشريدهم وقطع أرزاقهم بل وأحيانا تعرضهم للاعتقال”.

وقال البيان: “تبرز النزعة العقابية والانتقامية؛ تجاه كل من شارك في وقف برامج الخصخصة والتخريب، أو حتي دافع عن حقوق زملائه في شروط عمل لائقة، لاسيما انها ليست الاولي من نوعها، إبتداءاً من فصل القيادي العمالي كمال الفيومي وثلاثة من زملائة بغزل المحلة، ورجب الشيمي وزملائة بغزل شبين، واعتقال سعد شحاتة لمناهضته خصخصة شركة بوليفار للغزل بالإسكندرية، والقائمة تطول إلى أكثر من 2000 عامل من عمال القطاع العام، وفقا لتقارير تعرضوا للفصل التعسفي، وأخيرًا وليس آخر هشام البنا وثمانية من زملائة بوبريات سمنود”.

وأعلنت التعاونية القانونية لدعم الوعي العمالي، عن تنظيم مؤتمر صحفي خلال الأيام المقبله للاعلأن عن حملة لتقديم الدعم القانوني للمفصولين تعسفيا بكافة شركات الفطاع العام، وفضح ما جرى ويجري من اتفاقات غير بريئة مع الشركة الأمريكية (ورنر)، أيضًا للكشف عن حجم الفساد الذي كشفته العديد من الشكاوى والمستندات المقدمة للجهات المختلفة، وكذا التقارير الصادرة عن الدولة ذاتها.

شاهد أيضاً

جامعة أمريكية تعطي دروس لمحاربة كراهية الإسلام (الإسلاموفوبيا*

في محاولة لمحاربة الإسلاموفوبيا بأمريكا، وفي ظل تصاعد العداء ضد المسلمين هناك، تقدم جامعة ستانفورد …