السيسي يسترضي المصريين بعلاوات وينشد تكاتفهم لتجنب ثورة جديدة

كثف عبد الفتاح السيسي حضوره الإعلامي وخطاباته، وبات يتحدث إلى المصريين عن التفاصيل الصغيرة أكثر فأكثر بعد سنوات من المبالغة في الحديث بالعموميات، في خطوة توحي بأنه بات قلقا من مخلّفات الأزمة التي تعيشها مصر، وأنها يمكن أن تقود إلى ثورة وسط مؤشرات على غليان بين المصريين، ما حدا به إلى مناشدتهم التكاتف للخروج من الأزمة.

وأقر السيسي الأربعاء علاوة اجتماعية استثنائية بقيمة 300 جنيه (نحو 25 دولارا) لجميع العاملين بالدولة وأصحاب المعاشات، وتعهدت الحكومة بعدم حدوث زيادات في أسعار الكهرباء، في محاولة لاسترضاء شريحة من المواطنين تعاني من تداعيات الأزمة الاقتصادية.

وكثّف السيسي رسائله السياسية والاقتصادية والاجتماعية في الأيام الماضية، وحمل حديثه لنحو ثلاث ساعات في افتتاح المؤتمر الاقتصادي الأحد وفي ختامه الثلاثاء، الكثير من التفاصيل حول الدور الذي قام به منذ توليه الحكم قبل ثمانية أعوام وإنقاذ البلاد من مصير مجهول، وركز خطابه في المرتين على ضرورة التكاتف الشعبي وعدم قدرة الدولة على تحمل هبة شعبية ثالثة بعد ثورتي يناير 2011 ويونيو 2013.

ويبدو من أحاديث السيسي أنه لم يعد معنيا بتدشين مشروعات جديدة لاستقطاب المواطنين، بقدر ما أصبح مهتما بقطع الطريق على التظاهرات.

وزاد الضغوط على السيسي ظهور جمال نجل الرئيس الراحل مبارك في الشارع وهو يقابل المصريين بدون حراسة خلال جنازة محاميه وتقبيل البعض يديه والدعوة لعودة أيام ابيه، ما يقلق الأجهزة الأمنية في وقت يجري الحديث فيه داخل أوساط غربية عن بديل مدني موال للغرب، بدل السيسي، بما يتفادى عودة الإسلاميين.

تفادي تكرار سيناريو الثورة

وجاء كلام السيسي في مداخلة هاتفية مع التلفزيون المصري استغرقت نحو ثمانين دقيقة مساء الثلاثاء وكأنه يريد زيادة حضوره ومد المصريين بالكثير من المعلومات والتفاصيل لتفادي شبح ثورة جديدة.

وأشار خطاب السيسي في المرتين أمام المؤتمر الاقتصادي والمداخلة الهاتفية المطولة مع التلفزيون الرسمي إلى أنه يسعى لتفادي تكرار سيناريو الحراك الثوري في مصر انطلاقا من خبراته الأمنية، حيث كان في الأولى رئيسا لجهاز المخابرات الحربية، وفي الثانية وزيرا للدفاع.

ودعا نشطاء إلى تظاهرات في شوارع وميادين مصر في الحادي عشر من نوفمبر المقبل ضد السيسي، تزامنا مع انعقاد مؤتمر المناخ في مدينة شرم الشيخ على البحر الأحمر، خلال الفترة من 6 إلى 18 نوفمبر، للاستفادة من الزخم الإعلامي المتوقع أن يصاحب المؤتمر وفعالياته، من بينها احتجاجات معنيين بالمناخ.

وأصبح المشروع الأهم بالنسبة إلى السيسي حاليا عبور موعد التظاهرات، والذي بدأت وسائل إعلام معارضة تنوّه إلى تقديمه بحيث يوافق الثامن من نوفمبر يوم الثلاثاء، إلى الحادي عشر وهو يوم جمعة وعطلة رسمية في مصر بما يشير إلى تكرار سيناريو ثورة يناير التي بدأت في الخامس والعشرين من يناير وكان يوم ثلاثاء، وبلغت ذروتها بعد ثلاثة أيام، في الثامن والعشرين، وكان يوم جمعة.

ولم يعد السيسي معنيا في الوقت الراهن بتدشين مشروعات قومية جديدة يستقطب بها المواطنين ويجذب انتباههم إليه، بقدر ما أصبح مهتما بقطع الطريق على دعوات التظاهر هذه المرة، والتي لم تجد تجاوبا علنيا في الداخل، لكنّ هناك شعورا جارفا بوجود نار تحت الرماد قد تشتعل بسبب تراكم الأزمات.

ولم يحل إحكام أجهزة الأمن سيطرتها على الفضاء العام دون وجود انتقادات على مواقع التواصل الاجتماعي من شخصيات كانت قريبة من النظام المصري أو مستقلة.

وبدا واضحا أن أجهزة الأمن المصرية رفعت تقارير تحذر من ارتفاع مستوى الغضب في الشارع وعدم رضاء شريحة من الناس عما تعلن السلطة تحققه من إنجازات ومشروعات أخفق مردودها في إقناع جزء معتبر من الفقراء بجدواها الاقتصادية والاجتماعية.

استجابة لضغوط المعارضة

وتكمن المعضلة في عدم وجود ما يسمى بـ”كاتالوغ” أو قاموس يسهل من خلاله توقع رد فعل المصريين، فمنذ ثورة يناير وما أحدثته من مفاجأة في العقل الجمعي العام لا أحد يستطيع قياس رد فعل المواطنين، فالهدوء والتأقلم مع الأوضاع الصعبة والصمت على المشكلات لا يعني القبول بها إلى ما لا نهاية، بحسب صحيفة “العرب” اللندانية.

ويري المراقبون أن كل خطوة إيجابية أو إصلاح سيتخذ في مصر قبل تظاهرات نوفمبر المحتملة أو بعدها سيتم تفسيرهما على أنهما استجابة لضغوط المعارضة، ما يمثل مشكلة أخرى في المستقبل القريب قد تضع السيسي في حالة لم يعتد عليها طوال فترة حكمه، لأن قابليته للتنازل كانت ضعيفة للغاية.

وولدت ثورة يناير في مصر لدى أجهزة الأمن هواجس من مغبة الإفراط في العنف، لأنها أدت إلى تغيير أسفر عن محاسبة قاسية للكثير من الضباط وخلّفت جراحا لهم ولأسرهم، واحتاجوا وقتا كي تندمل بعد ثورة يونيو.

وما قد يضع قيودا علي القبضة الأمنية في التعامل مع أي تظاهرات محتملة أن وسائل الإعلام الدولية بدأت تستعد لها في القاهرة أكثر من استعدادها لمتابعة فعاليات قمة المناخ في شرم الشيخ.

شاهد أيضاً

استطلاعات الرأي تظهر تقدم أردوغان وفوزه بالانتخابات الرئاسية القادمة

كشفت شركة جينار التركية لأبحاث الرأي والاستطلاعات تقدُّم الرئيس التركي رجب طيب أردوغان في استطلاع …