الشرطة الإسرائيلية تعتقل صحفيًّا يعمل في “واشنطن بوست”

اعتقلت الشرطة الإسرائيلية، الثلاثاء، لـ”فترة وجيزة”، مدير مكتب صحيفة “واشنطن بوست” في القدس، بالإضافة إلى ناشطة في حقوق الإنسان؛ للاشتباه في تحريضها على العنف، قبل أن تطلق سراحهما دون توجيه أي تهم لهما.

وحسب وكالة الأنباء الفرنسية، أعلنت الناطقة باسم الشرطة الإسرائيلية لوبا سمري أنَّه تمَّ احتجاز وليام بوث من صحيفة “واشنطن بوست” عند باب العمود، أحد مداخل البلدة القديمة في القدس الشرقية المحتلة، بعد أن اتهمه أحد المارة بتحريض الفلسطينيين ضد القوات الإسرائيلية.

وأكَّدت جمعية “حقوق المواطن في إسرائيل” أنَّه تمَّ احتجاز موظفة لديها في الحادثة نفسها.

وذكرت سمري، في بيانٍ: “اشتكى أحد المارة من رؤيته لمجموعة من الناس يعتزمون تنظيم استفزاز وإخلال بالنظام من قبل مجموعة من الشبان العرب تستهدف رجال الشرطة في المنطقة لأغراض دعائية على ما يبدو”.

وأضافت: “في ضوء الشكوى، احتجز رجال الشرطة عددًا من المشتبه بهم في منشأة شرطية قريبة، مشيرةً إلى أنَّه تمَّ الإفراج عن بوث بعدها.

وأصدر مكتب الإعلام الحكومي الإسرائيلي بيانًا بعد ذلك، بفترة قصيرة، قائلاً إنَّه يأسف لحادثة اليوم في باب العمود التي تمَّ خلالها احتجاز مراسل “واشنطن بوست” دون أي داعٍ من قبل حرس الحدود.

وأشار البيان إلى أنَّ الحادث كان ربما نتيجة سوء فهم مؤسف، مضيفًا: “إسرائيل تبذل كل جهدها لتمكين الصحافة الأجنبية من العمل بحرية دون أي ضغوط.. ندعو قوات الأمن والصحفيين إلى ضبط النفس وتجنب المواجهات في هذه الأوقات المتوترة”.

شاهد أيضاً

جماهير تونس ترفع علم فلسطين في الدقيقة 48 للتذكير باحتلالها

رفع مشجعون تونسيون أعلاما أخرى لفلسطين وارتدوا شارات بألوان “الكوفية الفلسطينية”- جيتي رفعت الجماهير التونسية …