الشرطة التايلاندية تتعرف على مدبر التفجيرات الأخيرة

أعلنت الشرطة التايلاندية، اليوم الأحد، أنها حددت هوية مدبر التفجيرات الأخيرة التي شهدتها جنوبي البلاد، ما أسفر عن مقتل 4 أشخاص، وجرح نحو 35 آخرين، والتي ما زالت تحاول العثور عليه.

وقال نائب قائد الشرطة “بونغسابات بونغتشاريون”، اليوم الأحد، في تصريح صحفي، إن “التحقيقات الأولية قدمت صورة واضحة عن هوية المشتبه بتدبير التفجيرات التي استهدفت 4 مدن سياحية في البلاد”.

وعن هوية المشتبه به أضاف بونغتشاريون “لا يمكن حاليًا الكشف عنه للعلن، وذلك لأسباب أمنية، إلا أننا نسعى لإلقاء القبض عليه خلال الأيام القليلة المقبلة”، لافتًا أنه “يعتبر بمفرده المنسق، والمخطط، والمدبر للتفجيرات الأخيرة جميعها”.

وقالت وسائل إعلام محلية إن سلسلة انفجارات ناجمة عن تفجير عبوات، ضربت جنوب محافظة “ترانغ” الخميس الماضي، أعقبها تفجيرات متتالية هزت منتجع “هاو هين” (200 كم عن العاصمة بانكوك)، ومدينة “سورات تاني” (جنوب)، وجزيرة “بوكت” (847 كم جنوب العاصمة)، ما أسفر عن مقتل 4 أشخاص، وجرح نحو 35 آخرين.

ووقعت تفجيرات أخرى قرب برج الساعة في مدينة “هاو هين”، أسفرت عن إصابة 4 أشخاص، حسب صور بثها التلفزيون الرسمي، بعد دقائق من وقوعها.

وجاءت هذه التفجيرات بالتزامن مع الاحتفال بعيد ميلاد الملكة “سيريكيت”، زوجة الملك “بوميبول أدولياديج”، أمس الأول الجمعة، والذي يُحتفل به في البلاد كعيد الأم الوطني.

كما تأتي بعد مضي سنة تقريباً على الهجوم الذي استهدف معبدًا بوذيًا في بانكوك، والذي أسفر عن مقتل 20 شخصًا.

والثلاثاء الماضي أعلن رئيس الوزراء عن إجراء انتخابات عامة، في نوفمبر 2017، على ضوء تمرير مسودة الدستور الجديد، المعّد من قبل المجلس العسكري الذي وصل إلى السلطة إثر انقلابٍ وقع في 2014.

تجدر الإشارة أن مسودة الدستور تتيح للمجلس العسكري تعيين أعضاء مجلس الشيوخ (الغرفة البرلمانية الثانية)، وتسمح له باختيار شخص من خارج البرلمان لشغل منصب رئاسة الحكومة، وسط انتقادات واسعة من قبل أحزاب سياسية وأكاديميين وصحفيين.

وحظر المجلس العسكري قبيل الاستفتاء، توجيه انتقادات لمسودة الدستور، أو إبداء مناقشات حوله، وأوقف الكثير من الأكاديميين وممثلي وسائل الإعلام، ممن لم يتقيدوا بالحظر.

شاهد أيضاً

صحيفة عبرية: نعيش أيام رعب ومن الصعب وقف العمليات الفدائية

عبّرت كاتبة إسرائيلية عن قلقها وخوفها العميق من فشل أجهزة أمن الاحتلال الإسرائيلي في وقف …