الشعبية لتحرير فلسطين: لن نقبل باتفاقيات ثنائية تتعارض مع الاجماع الوطني

أكدت “الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين”، أن أي اتفاقيات مصالحة متوقعة بين حركتي “فتح” و”حماس” في ختام حواراتهما في الدوحة هذه الأيام، يجب أن لا تتعارض مع الاتفاقيات التي وقع عليها الاجماع الفلسطيني سابقا.

وأعرب ممثل “الشعبية” في الخارج الدكتور ماهر الطاهر، في حديث مع “قدس برس” عن أمله أن تثمر حوارات الدوحة بين حركتي “حماس” و”فتح” عن اتفاق ينهي الانقسام وينجز المصالحة.

وأضاف: “لم يعد مفهوما في الساحة الفلسطينية استمرار الانقسام فيما انتفاضة القدس مستعرة”. ورأى الطاهر أن تلك الحوارات “يجب أن لا تكون بديلا عن الحوار الوطني الفلسطيني الشامل”.

وأضاف: “نحن بحاجة إلى حوار وطني شامل لمناقشة مجمل الأوضاع ورسم استراتيجية المرحلة المقبلة، ودعم الانتفاضة لتكون هي محور عملنا، وأن نوفر لها الحماية السياسية، وشروط الاستمرارية لتحقيق أهدافها”.

وأكد القيادي في “الشعبية”، أن “هناك اتفاقيات وقع عليها الجميع بما في ذلك حماس وفتح، وهي اتفاقيات تشكل إرادة كل الفصائل ولا يمكن القفز عنها أو تجاوزها”.

وأشار إلى أن “أي اتفاقيات ثنائية تتعرض مع الاجماع الفلسطيني ليس لها أي مستقبل”، على حد تعبيره.

وتستضيف العاصمة القطرية الدوحة منذ عدة أيام حوارات مباشرة بين حركتي “فتح” و”حماس” لم ترشح أي معلومات تفصيلية عن مجرياتها.

ومن المتوقع أن يعود المتحاورون إلى الاجتماع مرة أخرى بعد أيام، لمزيد من التفصيل في النقاط التي تم عرضها في اللقاءات الأولى.

ويلتزم المتحاورون هذه المرة على عدم الادلاء بأية معلومات عن مجريات الحوار حتى اكتمال المشاورات.

Comments

comments

شاهد أيضاً

نيويورك تايمز: خفض معدلات إنتاج النفط يشير لتراجع تأثير بايدن على حلفائه بالخليج

علقت صحيفة “نيويورك تايمز” على قرار منظمة “أوبك +” بتخفيض إنتاج النفط، أنه يعبر عن …